الضفة الغربية

إصابة 25 فلسطينيا خلال مواجهات مع الجيش الصهيوني

أصيب، 25 فلسطينيا بجراح وبحالات اختناق، الجمعة (26 مايو 2017)، خلال تفريق الجيش الصهيوني لمسيرات في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، تضامنا مع المضربين عن الطعام في السجون الصهيوني.
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن طواقمها تعاملت مع مصاب فلسطيني بالرصاص الحي في الكتف وتسعة أخرين بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، على مدخل بلدة بيتا جنوبي نابلس شمالي الضفة.
وأضافت أن طواقمها تعاملت مع 13 مصابا بالرصاص المطاطي على مدخل مدينة أريحا شرقي الضفة ومصاب بالرصاص المطاطي وآخر بالاختناق في بلدة رافات جنوبي رام الله وسط الضفة الغربية.
واندلعت مواجهات في مواقع متفرقة من الضفة الغربية يوم الجمعة نفسه تضامنا مع المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.
وقال مراسل الأناضول في الضفة الغربية، إن مواجهات اندلعت في بلدات بيت أمر قرب الخليل (جنوب)، ورافات ونعلين والنبي صالح قرب رام الله (وسط)، وبيتا وكفر قدوم قرب نابلس (شمال)، وأريحا (شرق).
واستخدم الجيش الصهيوني الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين ردوا بدورهم برشق القوات بالحجارة، والعبوات الفارغة.
وبين المراسل أن الجيش الصهيوني اعتقل فلسطينيا على مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس، ومتضامنا أجنبيا خلال مواجهات ببلدة النبي صالح قرب رام الله، ونقلهما لجهة غير معلومة.
وكان الفلسطينيون صلوا الجمعة في الساحات العامة والميادين تضامنا مع المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية.
ومنذ 17 أبريل/ نيسان الماضي، يخوض مئات المعتقلين الفلسطينيين إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروفهم الحياتية.
ويعتقل الكيان الصهيوني في سجونها نحو 6500 فلسطيني، بينهم 51 امرأة، وفق إحصائيات فلسطينية رسمية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com