Protesters block the road to Iraq's Umm Qasr port, south of Basra

احتجاجات العراق.. متظاهرون يحرقون مقر «حزب الله» بالنجف

أفاد مراسل “العربية الحدث” بأن متظاهرين قاموا بإحراق مقرات تابعة لكتائب حزب الله في محافظة النجف.
واجتاحت مظاهرات غاضبة على تردي الخدمات الجمعة (13 يوليو 2018)، عددا من المحافظات العراقية مثل البصرة، والنجف، وميسان، وذي قار، وبابل وغيرها.
واقتحم متظاهرون عراقيون مطار النجف، وتوقفت حركة الطيران به، وكذلك مجلس محافظة النجف، الجمعة.
وقال مراسل قناة “الحدث” إنه لم تحدث اشتباكات، وإن قوى الأمن سمحت للمحتجين بالدخول سلميا إلى مبنى المطار ومبنى المحافظة.
وأكد المراسل أن شركات طيران دولية قد طلبت من الحكومة العراقية حماية طائراتها في مطار النجف.
وقامت السطات العراقية بإجلاء الطائرات التي كانت موجودة في مطار النجف إلى بغداد.
فيما أفادت وسائل إعلام عراقية باستئناف الرحلات الجوية في مطار مدينة النجف بعد انسحاب متظاهرين.
وفي ذات المحافظة أيضا اقتحم متظاهرون مقر حزب الدعوة، وأطلق حرس المقر النار على المحتجين.
وأعلنت شرطة النجف حظر التجول في المحافظة، وكشفت أن بعض المتظاهرين حاولوا اقتحام مديرية النجف.
من جهة أخرى، أفاد المراسل بمقتل متظاهر في مواجهات مع قوات الأمن العراقية في محافظة ميسان.
وأكد المراسل أن متظاهرين اقتحموا مقر كتلة الفتح في المحافظة.
كما أحرق متظاهرون آخرون مقر حزب الدعوة، واقتحموا مبنى تيار الحكمة.
ونوّه المراسل إلى وقوع صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في محافظة بابل.
إلى ذلك، أكد مصدر أمني إصابة 25 عنصرا أمنيا في تظاهرات محافظة ذي قار، واعتقال عدد من المتظاهرين، وإصابة آخرين.
وفي الناصرية، استمرت المظاهرات احتجاجا على أداء الحكومة العراقية، وسُمع دوي إطلاق نار. كما طالب متظاهرون في العاصمة العراقية بغداد بتحسين الخدمات.
وشهدت البصرة أيضا تواصل المظاهرات الاحتجاجية، فبعد 15 عاماً على تغيير النظام في العراق، لم تشهد الخدمات الأساسية أي تحسن ملحوظ، على حد تعبير متظاهرين من أهالي البصرة، الذين قدموا إلى إقامة تظاهرات منذ نحو أسبوع، قطعوا خلالها الطرق الرئيسية.
وقال شهود عيان في محافظة البصرة “لـ”العربية.نت”، إن عددا من المتصيدين بالماء العكر بدأوا عمليات تخريب في المنشآت الحكومية، مستغلين عدم انتظام هذه الحركة الاحتجاجية التي تعبر عن مظلومية أهالي البصرة، على حد تعبيرهم.
هذا وأعلنت اللجنة الوزارية التي كلفها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي متابعة الأوضاع في محافظة البصرة، عن تخصيص مليون ونصف المليون دولار لتوفير المياه الصالحة للشرب.
كما كشفت اللجنة عن توفير عشرة آلاف فرصة عمل جديدة لأبناء محافظة البصرة في وزارة الصحة والتربية والنقل، مؤكدة أن الوضع الأمني في المحافظة مستقر، والشركات النفطية تعمل بشكل طبيعي، كما كشفت اللجنة عن وضع خطط بما يتعلق بملف الكهرباء والماء.
ولم يحل إعلان الحكومة العراقية حتى الآن دون وقف الاحتجاجات في عدد من المحافظات، حيث تدخلت الشرطة لمنع المحتجين من اقتحام منزل المحافظ في الناصرية. كما أكد موظفون في ميناء “أم قصر” العراقي أن المحتجين أغلقوا الطريق المؤدي إليه.
وكان العبادي قد وصل إلى البصرة، قادما من العاصمة البلجيكية بروكسل، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات المستمرة منذ 5 أيام.
فيما يعقد المجلس الوزاري للأمن القومي اجتماعا طارئا برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي لبحث الوضع الأمني واحتواء الأزمة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com