احتجاجات هندية

احتجاجات في أنحاء الهند بعد هجمات على مسلمين

شارك آلاف الأشخاص في عدة مدن هندية، الأربعاء (28 يونيو 2017)، في حملة احتجاجا على الهجمات الأخيرة ضد المسلمين في البلاد، حسب ما نشرته وكالة (د ب ا) الأخبارية.
وتم تدشين الحملة من خلال هاشتاج “نوت إن ماي نيم” أو (ليس باسمي) عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الذي نشرته مخرجة الأفلام الوثائقية سابا ديوان في أعقاب مقتل مراهق مسلم طعنا في قطار يوم الخميس الماضي، لاتهامه بحيازة لحم أبقار في قطار.
وألقت السلطات القبض على عدة أشخاص. ويوم الثلاثاء الماضي ضرب غوغاء رجلا وأشعلوا النار في منزله لاتهامه بذبح بقرة في ولاية جاركاند في شرق الهند.
ويعتبر الهندوس، وهم أغلبية في الهند، الأبقار كائنات مقدسة، ويحظر ذبحها في عدة ولايات هندية.
ومنذ تولى السلطة حزب بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي عام 2014، زاد عدد حوادث مهاجمة لجان أهلية معنية بحماية الأبقار لرجال معظمهم من المسلمين وطائفة المنبوذين الذين تعد لحوم الأبقار والجاموس بالنسبة لهم غذاء أساسيا.
وذكرت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، المعنية بحقوق الإنسان، في نيسان/ أبريل الماضي أن 10 مسلمين على الأقل قتلوا في أعمال عنف بسبب تناول لحوم الأبقار ومزاعم بذبحها منذ .2015
وأفادت قناة “إن دي تي في” الإخبارية بأن خمس حالات أخرى على الأقل تم الإبلاغ عنها منذ ذلك الحين.
وذكرت القناة أن المراهق جنيد خان 16/ عاما/ طعنته مجموعة من الغوغاء على متن قطار بسبب الاشتباه في أنه ورفاقه يحملون لحما بقريا في حقائبهم. وجرى إلقاء القبض على أربعة رجال على صلة بهذه الجريمة حتى الآن.
وفي طريق جانتار مانتار في نيودلهي حمل محتجون لافتات مكتوب عليها “أنهوا الكراهية ولا تسفكوا الدماء” و”حياة المسلمين مهمة” و”ليس باسمي”، و”أوقفوا إرهاب الأبقار”، وكذلك ففي مومباي وكولكاتا ومدن أخرى بينما انضم إلى مجموعة من المفكرين والنشطاء في دلهي أقارب ضحايا عمليات قتل خارج نطاق القانون.
وقال بشير الدين خاندوالي (24 عاما) وهو ابن عم جنيد خان الذي قتل الأسبوع الماضي في القطار لرويترز بالقرب من لافتة ضخمة كتب عليها (خريطة إعدام الهند دون محاكمة) “أشعر بالخوف. بل إنني لا أعرف ما إذا كنت سأتمكن من الوصول إلى منزلي بأمان”.
ويتهم منتقدون الجماعات الهندوسية اليمينية، وبعضها يرتبط بحزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بالتحريض أو عدم فعل ما يكفي لمنع العنف ضد المسلمين والطبقة الدنيا من الهندوس التي تأكل لحم الأبقار أو تعمل في صناعتي اللحوم والجلود.
وينفي مودي هذا الاتهام وانتقد علنا ما يعرف بحراس الأبقار.
ويعبد كثير من الهندوس الأبقار باعتبارها مقدسة في ديانتهم.
وذكر موقع إنديا سبند للبيانات الصحفية على الإنترنت في تقرير أن الهجمات التي تشمل عنفا متصلا بالأبقار منذ 2010 وعددها 63 وقعت جميعها تقريبا بعد وصول مودي وحكومته القومية الهندوسية إلى السلطة في 2014.
وأفاد الموقع بأن 28 هنديا، بينهم 24 مسلما، قتلوا وأصيب 124 في هجمات متعلقة بالأبقار منذ 2010.
وطالب زعماء الطائفة المسلمة مودي بفعل المزيد لحماية المسلمين الذين يمثلون 14 في المئة من سكان البلاد البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com