انتفاضة القدس

استشهاد رجل أمن فلسطيني وإصابة 3 جنود إسرائيليين شرق رام الله

أكّدت مصادر إعلامية عبرية، استشهاد مواطن فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، عقب تنفيذه عملية إطلاق نار على حاجز “بيت إيل” العسكري، شرق رام الله (الواقعة شمال القدس المحتلة)، أسفرت عن إصابة 3 جنود إسرائيليين بجراح متفاوتة.
وذكرت القناة الثانية في التلفزيون العبري، أن فلسطينياً ترجّل من مركبته بعد وصوله حاجز “بيت إيل”، وتقدّم نحو الجنود الإسرائيليين المتواجدين في المكان وأطلق النار عليهم من مسافة قريبة، ما أسفر عن إصابة ثلاثة منهم بجروح متفاوتة.
وأوضحت أن القوات الإسرائيلية المتمركزة على الحاجز والبرج العسكري المحاذي له، قاموا بإطلاق النار بشكل مباشر وفوري على المنفذ، وإصابته بعدة رصاصات في جسده، قضى على إثرها شهيداً.
وأشارت القناة العبرية، إلى أن الجنود الجرحى نقلوا إلى المشافي الإسرائيلية لتلقي العلاج، ووصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة.
وبينت أن منفذ العملية استخدم مسدساً مرخصاً بشكل قانوني، وأن السيارة التي وصل خلالها إلى الحاجز العسكري تتبع لأجهزة السلطة الفلسطينية.
من جانبهم، أفاد شهود بأن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز المخصص لمرور الفلسطينيين من حملة بطاقات “الشخصيات الهامة VIP”، وشرعت بعمليات تمشيط في محيط المنطقة.
وقالت مصادر فلسطينية لـ “قدس برس”، إن منفذ العملية هو أمجد سكري (34 عامًا)، من بلدة جماعين، جنوب مدينة نابلس (الواقعة شمال القدس المحتلة)، ويعمل مرافقًا لرئيس النيابة الفلسطينية في رام الله، ويحمل رتبة “رقيب أول” في قسم الحراسات بجهاز الشرطة الفلسطينية.
ولم يتسنّ لـ “قدس برس” التأكد من صحة هوية منفذ العملية، في حين لم تكشف مصادر رسمية فلسطينية عن إسمه.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com