استشهاد صحفي

استشهاد صحفي فلسطيني متأثراً بجراح أصيب بها خلال «مسيرات العودة»

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الأربعاء (25 أبريل 2018)، استشهاد الصحفي أحمد أبو حسين، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال تغطيته “مسيرات العودة” بالقرب من حدود قطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية عام 1948.
وقالت وزارة الصحة، إن الصحفي أحمد أبو حسين (24 عاما) استشهد بعد ظهر الأربعاء متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال تغطيته أحداث مسيرات العودة شمالي قطاع غزة في 13 نيسان/ أبريل الجاري.
من جهتها، نعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين الصحفي أبو حسين.
وأشاد نقيب الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة تحسين الاسطل في حديثه لـ”قدس برس” بمناقب الشهيد أبو حسين ومهنيته العالية خلال تغطيته مسيرات العودة.
ونقل أبو حسين بعد يومين من إصابته الخطيرة بطلق ناري متفجر في البطن إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله لتلقي العلاج ومن ثم إلى أحد المشافى الصهيونية حيث فارق الحياة هناك.
ويعمل أبو حسين مصورا صحفيا في وكالة “بيسان” الإخبارية المحلية.
وأبو حسين هو ثاني صحفي فلسطيني يستشهد خلال تغطية مسيرات العودة في قطاع غزة، بعد الصحفي ياسر مرتجى الذي قتل برصاص الجيش الصهيوني يوم 7 نيسان / أبريل الجاري.
ليرتفع عدد الشهداء الذين قضوا برصاص جيش الاحتلال الصهيوني خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرات العودة في غزة إلى 42 فلسطينيًا، في حين أصيب نحو 5 آلاف بجروح متفاوتة.
وبدأ الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس حركة احتجاجية أطلق عليها “مسيرات العودة” بالتزامن مع ذكرى “يوم الأرض”، وستكون ذورتها في ذكرى النكبة في 15 أيار/ مايو، للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الصهيوني عن القطاع.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com