فتاة فلسطينية

استشهاد فتاة فلسطينية بنيران الاحتلال الصهيوني

استشهدت فتاة فلسطينية، مساء الاحد (7 مايو 2017)، برصاص الاحتلال قرب باب العامود بمدينة القدس المحتلة.
وزعمت وسائل الإعلام العبرية، نقلا عن مصادر في جيش الاحتلال الصهيوني، أن الفتاة حاولت تنفيذ عملية طعن في المكان.
وأكد جيش الاحتلال عدم وقوع إصابات جراء المحاولة التي قامت بها الفتاة.
في ذات السياق، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن قوات الاحتلال الصهيونية قتلت الأحد، الطفلة فاطمة عفيف عبد الرحمن حجيجي (16 عاماً) بعدما أطلقت النار عليها وسط القدس المحتلة.
وأوضحت الوزارة في بيان مقتضب لها، أن الطفلة حجيجي من سكان قرية قراوة بني زيد قضاء مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.
وكانت قوات الاحتلال قد قتلت طفلة فلسطينية، بعدما أطلقت النار عليها عصر اليوم، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن في منطقة “باب العامود” وسط القدس.
وذكرت الشرطة الصهيونية في بيان لها، أن فتاة فلسطينية تقدّمت نحو القوات الصهيونية المتمركزة في “باب العامود” مشهرة بسكين حاولت من خلالها طعن أحد عناصر الشرطة، وقامت بـ”التكبير”، حسب قولها.
وأضافت أن القوات الصهيونية أطلقت النار باتجاه الفتاة، ما أدى إلى تحييدها (أي إصابتها) ووفاتها في المكان، مؤكدة عدم وجود إصابات في صفوف قواتها.
وأوضحت أن الفتاة تبلغ من العمر نحو 16 عاماً ونصف، وهي من سكان مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، كما زعمت الشرطة الصهيونية وجود “وصية” مع الفتاة أثناء تفتيشها.
وذكرت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني أن طواقمها تعاملت مع إصابة في “باب العامود” بعدما اعتدت قوات الاحتلال على المقدسيين برش غاز الفلفل باتجاههم لمنعهم من التجمهر في مكان العملية.
وقامت القوات الصيهونية بالاعتداء على أحد الشبان المقدسيين بالضرب تزامناً مع عملية إطلاق النار على الفتاة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com