استشهاد فلسطيني

استشهاد فلسطيني متأثراً بجراح أصيب بها برصاص صهيوني

استشهد شاب فلسطيني صباح اليوم السبت (14 يوليو 2018)، في قطاع غزة، متأثرًا بجراح أصيب بها برصاص الجيش الصهيوني، أمس الجمعة، خلال مشاركته في مسيرة “العودة”.
جاء ذلك وفق بيان صادر عن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة.
وأفاد البيان أن الشاب ناصر محمد شراب (20 عامًا)، استشهد متأثرا بإصابته التي أصيب بها أمس، برصاص الجيش الصهيوني، أثناء مشاركته في “جمعة الخان الأحمر”، ضمن فعاليات مسيرة “العودة”.
واستشهد أمس الجمعة، طفل فلسطيني، وإصابة 220 آخرين، برصاص الجيش الصهيوني وبالاختناق بالغاز المدمع، خلال مسيرات “العودة” على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في بيان صحفي، إن الطفل الفلسطيني عثمان رامي حِلّس (15 عاما)، استشهد جراء تعرضه لرصاص صهيوني حي، شرق مدينة غزة.
كما قالت الوزارة إن عدد الجرحى ارتفع إلى 220 فلسطينياً، جراء اصابتهم بالرصاص الحي، وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع.
ولفت إلى أن 165 إصابة تم علاجهم ميدانيا، و55 إصابة وصلوا لمستشفيات قطاع غزة.
ويقمع الجيش الصهيوني مسيرات العودة السلمية التي انطلقت نهاية مارس/آذار الماضي، بعنف، ما أسفر عن استشهاد 139 فلسطينياً وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com