استمرار اقتحامات الأقصى على وقْع مطالبات متطرفة بهدم أسوار البلدة القديمة

تتابع أذرع الاحتلال وسلطاته المختلفة خططها لتهويد القدس المحتلة، وتستهدف الأقصى بالاقتحامات شبه اليومية، وخلال أسبوع الرصد الماضي اقتحم الموسوم (وزير) الزراعة في (حكومة) الاحتلال المتطرف المدعو أوري أرئيل باحات المسجد الأقصى، وخلال هذه الاقتحامات تتكرر مشاركة (طلاب معاهد) الاحتلال التلمودية، وشهد المسجد ممارسات غير أخلاقية قام بها جنود الاحتلال خلال اقتحامهم للمسجد الأقصى خلال الليل. ومع وصول عناصر متطرفة جديدة إلى عضوية بلدية الاحتلال في القدس، تتتابع الدعوات المتطرفة، وآخرها المطالبة بهدم أسوار البلدة القديمة. وعلى صعيد البناء الاستيطاني بدأت سلطات الاحتلال تنفيذ العشرات من الوحدات الاستيطانية في مستوطنة معاليه أدوميم.
وفي سياق الاعتداء على الأقصى، كشف موقع مدينة القدس عن اعتداءات قامت بها عناصر شرطة الاحتلال ليل الإثنين الموافق 7/1/2019، ويأتي هذا الاعتداء مع بدء شرطة الاحتلال باقتحام المسجد الأقصى ليلاً والقيام بما سميت الحراسة الليلية والمبيت داخل الأقصى، مع غيابٍ تامٍ للمقدسيين عن المسجد، نتيجة قوانين الاحتلال وإجراءاته بعزل الأقصى عن مكوناته البشرية، وخلال هذه الليلة قام جنود الاحتلال بحركات مسيئة وغير أخلاقية داخل باحات المسجد، وتأتي هذه الاعتداءات في سياق فرْض المزيد من السيطرة على المسجد، وخاصة في أوقات غياب المرابطين والمصلين عنه.
وفي سياق تغيير الوجه العربي والإسلامي للمدينة، دعا عضو بلدية الاحتلال في القدس المحتلة المدعو أرييه كينغ، إلى هدم أسوار البلدة القديمة التاريخية، وطرح هذا الرأي في منشورٍ على حسابه في (فيسبوك)، وأشار إلى أن «إزالة السور سيربط المدينة القديمة ببقية مناطقها»، وزعم أن ما يدعو إليه «لايشكل انتهاكًا لسيادة المواقع الدينية؛ وإنما يهدف إلى إزالة خطر حضري واجتماعي وبيئي في قلب القدس»، وهاجم في منشوره باني الأسوار السلطان سليمان القانوني واصفًا إياه بـ(الطاغية المسلم).
وعلى صعيد البناء الاستيطاني تستعد سلطات الاحتلال لبناء 459 وحدة استيطانية في منطقة كيكار كيدم بمستوطنة معاليه أدوميم جنوب شرق القدس المحتلة. ويأتي تنفيذ هذا المخطط كجزء من مخطط شامل اتفقت عليه بلدية معاليه أدوميم و(وزارة) الإسكان في (حكومة) الاحتلال، وينص على تسويق آلاف الوحدات الاستيطانية، بالإضافة إلى إقامة مبانٍ تجارية ومشاغل ومبانٍ خاصة بمؤسسات عامة وكُنُس ومدارس ومراكز وقاعات رياضية و(ثقافيّة)، سيتم تشييدها في 15 موقعًا في المدينة الاستيطانية حتى العام 2025.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com