بابكو

اقتصاديون: خفْض تصنيف البحرين مؤقت وهناك فرصة لرفعه مجدداً

قال اقتصاديون لـمركز (مباشر) الإخباري، إن الانخفاض في التصنيفات الائتمانية لمملكة البحرين هو مجرد تصنيف مؤقت يراجع من فترة إلى أخرى، وماتزال هناك فرصة لرفعه مجدداً.
وكانت وكالة ستاندرد آند بُوْرْز للتصنيف الائتماني العالمية قد خفضت الأسبوع الماضي، التصنيف الائتماني للبحرين من -BBB إلى BB؛ بسبب تدهور أسعار النفط في السوق العالمي.
وأوضح المحلل الاقتصادي أحمد حسن كرم، في حديث لـ(مباشر) أن تأثير تخفيض التصنيفات على اقتصاد البحرين سوف يبطىء بالنمو قليلاً، مشيراً إلى أن هذا أمر معتاد في هذه الفترة التي تشهد تحولات سلبية في الاقتصاد العالمي.
وأضاف أن البحرين تعتمد إلى حد كبير على عائدات النفط لتأمين الخدمات لمواطنيها.
وكانت البحرين قد أعلنت في منتصف ديسمبر 2015 عن خفض الدعم الحكومي عن مادتي الديزل والكيروسين ابتداءً من شهر يناير 2016. وتدعم الخزينة البحرينية المشتقات النفطية بنحو 3.2 مليارات دولار (1.2 مليار دينار).
وقال كرم إن البحرين ستواجه تحديات صعبة إذا ما هبط متوسط سعر النفط عن 45 دولاراً، إذ إن الإيرادات عند هذا السعر لن تكون كافية لتغطية بند رواتب الموظفين والعاملين في القطاع الحكومي.
وكانت الوكالة قد خفّضت تصنيفها نهاية العام الماضي، من BBB/A-2، إلى BBB-/A-3، وجاء ذلك عقب موجة الهبوط التي تعرضت لها أسعار النفط منذ يونيو 2014.
وتنتج البحرين نحو 200 ألف برميل من النفط الخام يومياً، منها 150 ألف برميل حصة البحرين من حقل أبوسعفة المشترك مع السعودية، ونحو 50 ألف برميل من حقل البحرين.
ومن جانبه، قال محمد الثامر المحلل الاقتصادي لـ(مباشر) إن الخيارات أمام حكومة البحرين محدودة، إما أن تضاعِف حجم الاقتراض لتسديد الرواتب وسد عجز الموازنة، ومن ثم تضاعِف حجم الدَّين العام على مصروفات متكررة غير منتجة تزيد من تعقيد الوضع الاقتصادي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com