كهرباء الخليج

الأردن يوقع مذكرة تفاهم لربطه «كهربائياً» بدول الخليج

النبأ: الأناضول

وقعت المملكة الأردنية اليوم الخميس، ممثلةً بشركة الكهرباء الوطنية (حكومية)، مذكرة تفاهم، لربطها “كهربائياً” بدول مجلس التعاون الخليجي.
ووقع الاتفاقية عن الجانب الأردني، عبد الفتاح الدرادكة، مدير عام الشركة، وعن الجانب الخليجي، أحمد إبراهيم (بحريني) الأمين العام لهيئة الربط الخليجي، بحضور وزير الطاقة الأردني إبراهيم سيف، على هامش أعمال الاجتماع الرابع والأربعون لمجلس إدارة اتحاد الكهرباء في الأردن.
وقال الدرادكة في تصريح للأناضول، “تهدف وثيقة التفاهم بين الجانبين (الأردني والخليجي) إلى دراسة الجدوى والدراسة الفنية للربط الكهربائي ما بين النظام الكهربائي الأردني والمنظومة الخليجية”.
وأضاف، “هناك طاقة متجددة هائلة في الأردن، وستكون فائضة عن الحاجة خلال الفترة المقبلة، وهناك أيضاً طاقات كبيرة في دول مجلس التعاون الخليجي سيتم التعاون معها من خلال تبادل الربط والاستفادة في أوقات أحمال الذروة”.
وأشار مدير عام الشركة، “سيتم خلال المذكرة دراسة الجدوى والدراسة الفنية لتوقيع الاتفاقية، وعند الانتهاء منها سنقوم بإعداد اتفاقية بالربط، بحيث تحكم العلاقة ما بين المنظومة الكهربائية في مجلس التعاون الخليجي والنظام الكهربائي الأردني، وقد وضعنا حداً أعلى للانتهاء من الدراسة العام القادم”.
بدوره، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، إبراهيم سيف، إن مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها اليوم “هي الأولى من نوعها بين مجلس التعاون الخليجي ودولة من خارجه، لدراسة إمكانية إحداث الربط الكهربائي ما بين المملكة الأردنية ودول اتحاد المجلس الخليجي من خلال المملكة العربية السعودية”.
وأضاف في تصريح للأناضول، أن بلاده ستسرع إنتهاء الدراسات المطلوبة، “وبعد ذلك سنبدأ بالخطوات العملية التي تمهد لتوسيع الشبكة الكهربائية لمجلس التعاون الخليجي التي تشمل الأردن، والذي يرتبط عملياً بربط كهربائي مع مصر وسوريا وفلسطين (..) نحن نتحدث عن تكامل ما بين هذه الدول”.
وينتج الأردن في الوقت الحالي 3500 ميغاواط، تكفي تقريباً حاجته، “وبحدود عام 2020 سيكون بحاجة لحوالي 4000 إلى 4500 ميغاواط من الكهرباء” وفق الوزير الأردني.
جدير بالذكر أن الاتحاد العربي للكهرباء، يتألف من تسعة أعضاء من العاملين، هي الإمارات والجزائر والسعودية والبحرين ومصر وقطر والمغرب والعراق واليمن.
في سياق متصل، وافق مجلس الوزراء الأردني اليوم على إنشاء محطة توليد للطاقة الكهربائية من خلال الحرق المباشر للصخر الزيتي في منطقة العطارات (جنوب)، وبقيمة إجمالية تصل 1.6 مليار دولار وبقدرة إنتاجية 470 ميجاواط.
وسيسهم المشروع في تحقيق أمن الطاقة للمملكة وتنويع مصادرها، بحسب بيان صادر عن دار رئاسة الوزراء الأردنية، علماً أن العمل في توليد الطاقة الكهربائية سيبدأ ولأول مرة من الصخر الزيتي في يوليو 2019.
و تتلخص أهداف المشروع في تنويع مصادر الطاقة الأولية وزيادة الاعتماد على المصادر المحلية للطاقة، والتخفيف من أعباء استيراد الوقود ونقله، وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في مجال الطاقة.
وقرر مجلس الوزراء الموافقة على توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الطاقة ومستثمر محلي (مجموعة المناصير)، لإنشاء محطة توليد كهرباء تعمل بالفحم الحجري بقدرة 30 ميغاواط.
ويعد توليد الكهرباء باستعمال الفحم الحجري التجربة الأولى من نوعها في الأردن، ويأتي التوجه نحوه نظرا لتكاليفه المنخفضة مقارنة بالوسائل الأخرى المستخدمة في توليد الكهرباء.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com