_MG_0408 (1)

الإصلاح تحتفي بمرور 30 عاماً على مسابقة الشيخ عبدالعزيز في حفظ القرآن الكريم

برعاية سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وبحضور معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة، والشيخ هشام بن عبدالعزيز بن محمد آل خليفة نظمت واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح الحفل الختامي لمسابقة عبدالعزيز بن محمد آل خليفة لحفظ القرآن وتجويده في دورتها الثلاثين، والاحتفاء بمرور 30 عامًا على انطلاق المسابقة وذلك بقاعة الشيخ عبدالرحمن الجودر بمقر الجمعية الرئيسي بالمحرق، مؤخرا.
وبعد تلاوة آي من الذكر الحكيم ألقى الشيخ د. عبداللطيف الشيخ رئيس الجمعية كلمة عبر فيها شكره لراعي الحفل الكريم على دعمه الدائم للمسابقة، كما شكر ورثة المغفور له الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة على رعايتهم للمسابقة على مدى 30 عامًا، مشيراً إلى أن عدد المشاركين فيها منذ انطلاقها في العام 1988 حتى المسابقة الثلاثين بلغ ما يزيد عن 5000 آلاف مشارك ومشاركة.
وأكد حرص الجمعية منذ نشأتها على التواصل مع مؤسسات الدولة والمؤسسات الأهلية المهتمة بكتاب الله، مبيناً أن أول مركز لتحفيظ القرآن الكريم في مدارس البحرين تم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وأوضح أن العمل القرآني بالجمعية قد توسع في ظل انتشار مراكز تحفيظ القرآن الكريم تحت مسمى مشروع (واحات القرآن الكريم) في مختلف مناطق البحرين تحت مظلة وزارة العدل والشؤون الإسلامية، مبينًا دور واحات القرآن كمشروع تعليمي رائد في العناية بكتاب الله تلاوة وحفظًا ودراسة علومه واهتمامه بتخريج جيل قرآني فريد.
ثم ألقى الشيخ هشام بن عبدالعزيز بن محمد آل خليفة كلمة نيابة عن ورثة المغفور له بإذن الله الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة، ثمَّن فيها دور جمعية الإصلاح في الإشراف على هذه المسابقة، وإبرازها بصورة مشرفة على مدى ثلاثين عامًا، مؤكدًا أنه من فضل الله أن تكون هذه المسابقة باكورة المسابقات القرآنية في مملكة البحرين، وتوالت بعدها المسابقات التي توجت بالرعاية الملكية السامية لمسابقة البحرين الكبرى لحفظ القرآن الكريم، وقال إننا نحتسب هذا العمل صدقة جارية للوالد رحمه الله، لتحفيز أفراد المجتمع لحفظ كتاب الله وتدبُّر معانيه، مهنئًا جميع الفائزين والفائزات في المسابقة.
ثم عُرِض فيلم وثائقي للمسابقة، بعدها قام نائب راعي الحفل بتكريم الفائزين والفائزات، بعدها قدم رئيس الجمعية درعًا تذكاريًا لنائب راعي الحفل وللشيخ هشام بن عبدالعزيز آل خليفة.
وقد حضرت الحفل الشيخة مريم بنت علي آل خليفة حرم المغفور له بإذن الله الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة، وأعضاء مجلس إدارة جمعية الإصلاح ونخبة من المشايخ وأولياء أمور الفائزين وجمع من الحضور وأعضاء الجمعية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com