صفقة القرن

الإعلام العبري: صفقة القرن تتضمن اعترافًا بسيادة الاحتلال على مستوطنات الضفة الغربية

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن أن خطة السلام الأميركية “صفقة القرن” تتضمن اعترافًا بسيادة “الاحتلال الصهيوني” على جميع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت القناة العبرية الثانية، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن تعارض تطبيق القانون المدني الصهيوني على المستوطنات في الضفة الغربية كما فُعل ذلك في الجولان أوائل الثمانينات.
وأوضحت أن خطة ترمب تتضمن الاعتراف الأمريكي بأن “المستوطنات ستبقى بيد الكيان الصهيوني، بينما تبقى البلدات العربية بأيدي الفلسطينيين”.
وأضافت أن الحديث عن المستوطنات يشمل جميع تلك المقامة على أراضي الضفة، وهو ما يفسر تصريحات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عشية الانتخابات، بشأن فكرة إحلال السيادة الصهيونية على مناطق في الضفة المحتلة.
وأشارت إلى أن تأجيل نشر صفقة القرن إلى مطلع حزيران/ يونيو القادم، كان مرتبطًا بانتهاء نتنياهو من تشكيل حكومته الجديدة.
وفي السياق ذاته، أعلن الحاخام رافي بيرتس رئيس اتحاد الأحزاب اليمينية المتطرفة أنه سيدعم أي خطة لتعزيز تطبيق السيادة على المستوطنات وكافة مناطق الضفة الغربية.
وقال، وفقًا للقناة العبرية الثانية: “لقد حان الوقت لكي يعترف العالم بأسره بحقنا التاريخي في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)”.
وصرّح عضو حزب الليكود يوآف كيش: “لقد وصلنا إلى نقطة حرجة يجب ألا نفوتها، أدعو رئيس الوزراء إلى دخول التاريخ كقائد أكمل النصر في حرب الأيام الستة وأن يطبق السيادة الإسرائيلية على الاستيطان اليهودي في يهودا والسامرة”.

المصدر: قدس برس

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com