غاز الاحتلال

“الاحتلال الصهيوين” يستخدم الغاز الأخضر في قمع فعاليات مسيرة العودة

استخدمت قوات الاحتلال الصهيوني، الجمعة (13 أبريل 2018)، غاز أعصاب من نوع جديد، يُطلق دخانًا أخضر اللون، في قمع فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة، يُسفر عن بحالة “هستيريا شديدة” لدى المُصابين.
وقال شهود عيان لـ”قدس برس”، إن قوات الاحتلال أطلقت الجمعة نوعًا جديدًا من الغاز ذا لون أخضر، مؤكدين أنه يصيب من يستنشقه بحالة من الـ”هستيريا” وعصبية.
وأفاد مدير المشفى الجزائري في رفح، وائل شفقة، بأنه قد وصلهم إلى المشفى 48 إصابة استنشقوا نوعًا جديدًا من الغاز لونه أخضر.
وصرّح شفقة لـ”قدس برس”، بأن “هذا النوع من الغاز أقرب لغاز الأعصاب منه للغاز المسيل للدموع الذي يستخدم في تفريق المتظاهرين”، مبينًا أنه تم الطلب من المُصابين فيه البقاء في المشفى خشية حصول أي تدهور على حالتهم الصحية.
وأشار رئيس الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين “توثيق”(حكومية)، عماد الباز، إلى أن طواقم الهيئة يجمعون أدلة لمعرفة نوعية الذخيرة التي يستخدمها جيش الاحتلال في قمع المتظاهرين.
وأضاف الباز في حديث لـ”قدس برس”، أنه “تم أخذ عينات من دم وبول المصابين بالغاز الأخضر لمعرفة نوعيته”.
ونوه إلى أن قوات الاحتلال استخدمت الأسبوع الماضي غازات غريبة وغير معروفة في قمع المتظاهرين الفلسطينيين تحدث تشنجات وارتجاجات في جسم المصاب وذلك لأول مرة.
وتابع الحقوقي الفلسطيني: “المصابين الذي استنشقوا هذه الغازات الأسبوع الماضي فقدوا الوعي لمدة تزيد عن ساعتين، وفي الوضع الطبيعي يجب أن لا تزيد عن 5 دقائق إلى جانب أنهم دخلوا في حالات هستيرية ونوبات من الارتجاجات والهزات العنيفة في كل دقيقة”.
وشارك الجمعة عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرة العودة وكسر الحصار على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة، تحت عنوان “جمعة إحراق العلم الصهيوني ورفع العلم الفلسطيني”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com