???? ?????? ?????????? ???? ???????? ???? ??? ????? ?? ??? ????? ?? ???? ?????? ??? ??? ????? ????? ????? ????? ???????? ??? ????? ?????? ????. ???? ???? ????? ?????? ????????? ?? ??????? ??????????? ??????? ????? ????? ?? ????? ?????? ???? ?? ???? ???????. ????? ???? ????????? ?????? ?? ?????? ??? ???????? ???? ?????? ????? ??? ????? ???????? ???? ????? ????? ??????? ??????????. ( Issam Rimawi - ????? ???????? )

الاحتلال يستكمل استهداف ضواحي القدس بمصادرة أرضٍ في صور باهر

تتابع أذرع الاحتلال الصهيوني اقتحاماتها للأقصى، وتعمل قواته على تشديد إجراءاتها الأمنية أمام أبواب المسجد في محاولة لاستهداف المصلين والمرابطين من الشباب. وعلى الصعيد الديموغرافي ماتزال آثار هدم سلطات الاحتلال عشرات المنازل في وادي الحُمُّص تلْقي بظلالها، حيث حذر عددٌ من المتابعين من استكمال الاحتلال عمليات الهدم، واستهداف المزيد من المناطق والقرى في ضواحي القدس المحتلة، الذي بدأ بمصادرة أرضٍ في صور باهر، ستخصص لبناء العديد من المؤسسات الخدمية للمستوطنين الصهاينة.
وترصد القراءة موافقة (المجلس الوزاري) الصهيوني المصغر (الكابينت) على بناء ستة آلاف وحدة استيطانية في القدس والضفة المحتلتين. وفي سياق التفاعل شهد أسبوع الرصد تصويت الأمم المتحدة على مشروع قرار لرفض مجزرة الهدم، ولتسليط الضوء على معاناة المرأة الفلسطينية في ظل الاحتلال (الإسرائيلي)، وهي قراراتٌ معنوية، لم تجد خلال السنوات الماضية أي تطبيق عملي، يمكن أن يلجم الاحتلال، ويضع حدًا لاعتداءاته.
وتتابع أذرع الاحتلال اقتحاماتها للأقصى، ففي 24/7/2019 اقتحم 51 مستوطنًا باحات المسجد بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة، وبالتزامن مع اقتحامه احتجزت قوات الاحتلال بطاقات عددٍ من المصلين أمام أبواب المسجد. وفي 25/7/2019 شددت قوات الاحتلال إجراءاتها على أبواب المسجد مستهدفة المرابطين والمصلين من الشباب، محتجزة بطاقات هوياتهم، وبلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد في ذاك اليوم 102 مستوطن. وفي 29/7/2019 اقتحم 42 مستوطنًا باحات المسجد الأقصى بحماية مشددة من قوات الاحتلال، وحاول عددٌ منهم إقامة طقوس تلمودية خاصة قرب مصلى الرحمة.
وقد شكل هدم الأبنية في حي وادي الحُمُّص في صور باهر الحدث الأبرز في الأسبوع المنصرم، وماتزال تداعياته تبرز تباعًا، وعلى إثر الهدم حذر وزير شؤون الاستيطان وليد عساف أن ثمة 155 تجمعًا فلسطينيًا في المنطقة (ج) يواجه خطر الهدم، ولم تقف معاناة سكان وادي الحُمُّص عند المنازل المهدَّمة سابقًا، حيث يستهدف الاحتلال 125 منزلاً آخر.
وفي متابعة لأهداف الاحتلال من جريمة الهدم، أعلن رئيس لجنة حي وادي الحُمُّص أن عمليات الهدم تهدف إلى توسعة مستوطنة هار حوما (أبو غنيم) المحاذية لبلدة صور باهر، مشيرًا إلى إمكانية تجَدُّد عمليات الهدم في سياق هذه الخطط الاستيطانية.
وفي اعتداء متصل ببلدة صور باهر، صادرت سلطات الاحتلال في 30/7/2019 قطعة أرض في حي القميصان بالبلدة، وتذرعت بما زعمته (المنفعة العامة). وتبلغ مساحة الأرض نحو 10 دونمات، وتعود ملكيتها لفلسطينيين من المنطقة، وستبني سلطات الاحتلال عددًا من المرافق العامة التي تخدم المستوطنين من بينها ما يوسم بـ(مركز جماهيري) ومركز للشرطة وحضانات.
وفي سياق متصل بالمشاريع الاستيطانية، كشفت وسائل إعلام عبرية في 30/7/2019 أن (الكابينت) وافق على مخططات بناء 6 آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ولكن الاجتماع لم يوافق على مقترح السماح ببناء 700 وحدة سكنية للفلسطينيين في المناطق (ج)، وأشارت وسائل الإعلام العبرية إلى أن قادة المستوطنين في الضفة الغربية المحتلّة هاجموا هذا المقترح!

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com