ISRAEL-PALESTINIAN-JERUSALEM-RELIGION

الاحتلال يعيد مناقشة «حظر الأذان» الأسبوع القادم

من المقرر أن تعيد اللجنة الوزارية الصهيونية للتشريعات، الأسبوع القادم، وبطلب من حكومة الاحتلال مناقشة مشروع قانون “منع الأذان”، وتحضيره للتصويت عليه بالكنيست بالقراءة الأولى.
ويأتي التعجيل والإسراع بتشريع القانون انتقاماً من القائمة العربية المشتركة التي قاطعت خطاب نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، حيث رفع نواب “الكنيست” العرب صورا للقدس والأقصى وكنيسة القيامة.
وتعمل حكومة الاحتلال على إعادة وتسريع مشروع قانون حظر الأذان عبر مكبرات الصوت، حيث من المتوقع أن تعقد ما تسمى لجنة الدستور البرلمانية يوم الأربعاء المقبل، أول نقاش لمشروع القانون بغية تحضيره للقراءة الأولى وعرضه على الكنيست للتصويت.
وكان مشروع قانون حظر الأذان عبر مكبرات الصوت تم عرضه على اللجنة الوزارية للتشريعات، والمقدم من عضو الكنيست اليميني موتي يوجف من حزب “البيت اليهودي” مع أعضاء كنيست آخرين.
ويفرض مشروع قانون حظر الأذان بصيغته المعدلة قيوداً على استخدام مكبرات الصوت بالمساجد خلال ساعات النهار وحظر الأذان عبر مكبرات الصوت في ساعات الليل والفجر.
ويلزم أي مشروع قانون المرور بـ 3 قراءات (تمهيدية، وأولى، وثانية)، قبل أن يصبح قانونًا ناجزًا.
وينص مشروع القانون على منع استخدام مكبرات الصوت في الفترة ما بين 11 ليلا و7 صباحا.
وكان مسؤولون ونشطاء فلسطينيون ومشرعون عرب، قد قالوا إن القانون يستهدف أذان الفجر، مؤكدين على رفضهم له.
وكان الكنيست قد صادق بالقراءة التمهيدية، على مشروع القانون في شهر مارس 2017 ولكن منذ ذلك الحين لم يطرح للنقاش مجددا.
ويحظى مشروع القانون بدعم أحزاب الائتلاف الحكومي، الذي يقوده رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com