456546

البحرين تفقد الكاتب الصحفي خالد البسام

الحمادي: الراحل واحد من الرعيل الأول للرواية والصحافة بالبحرين

نعى سعادة السيد عيسى بن عبدالرحمن الحمادي وزير شؤون الإعلام ومجلسي النواب والشورى، الكاتب والأديب خالد حمد سليمان البسام الذي غيَّبه الموت صباح أمس الثلاثاء، حيث فقدت مملكة البحرين به أحد أهم كتابها وأعمدتها المتميزين، معتبراً الراحل بأنه واحد من الرعيل الأول للعمل الروائي والصحفي بالمملكة، وشارك في تأسيس ورئاسة تحرير العديد من الإصدارات، وساهم بمؤلفاته وأعماله في نهضة وطنه والتعبير عن قضاياه والدفاع عنه.
وقال الوزير إن البحرين عامة وأسرة الجماعة الأدبية والصحفية بشكل خاص إذ تنعي ببالغ الحزن والأسى فقيدها الراحل ومصابها الجلل لرفقائه وأصدقائه وتلامذته، فإنها تحتسب عند الله عز وجل سيرته العملية والحياتية الحافلة، خاصة وأنه كان واحداً من الذين أثْرُوا بآرائهم ومواقفهم الساحة الثقافية، مشيداً بحجم العطاء الذي قدمه الراحل، وكان سبباً في تلك المكانة التي احتلتها البحرين على صعيد العمل الثقافي والأدبي والإعلامي في المنطقة.
وذكر الوزير أن الراحل كانت له مساهماته العديدة في تنمية الاهتمام بالشأن الثقافي عامة داخل البحرين وخارجها، وذلك بالنظر لحجم المؤلفات التي صنَّفها وتنوعها، وشملت المجالات الثقافية والأدبية والإعلامية والصحفية، فضلاً عن التاريخية التي كان له فيها باع كبير، سيما بعد أن ذاع صيتها، وبلغت شهرتها الآفاق، وكانت موضعاً للاحتفاء من قبل الأوساط المتخصصة، حيث حصل كتاباه (خليج الحكايات) عام 1993، و(صدمة الاحتكاك) عام 1998، على شهادة أكثر الكتب انتشاراً في بريطانيا حسب تقييم الصحف العربية في لندن.
وأضاف أن الراحل وبحكم تجربته الثرية الطويلة يمثل نموذجاً وتجربة فريدة تعكس مدى التطور الذي شهدته الحركة الثقافية والأدبية والصحفية في البلاد، خاصة بالنظر إلى سيرته العطرة وسجله الحافل منذ أن بدأ العمل في ميدان الكتابة الصحفية عام 1981، وفي العديد من الصحف والمجلات في البحرين ومنطقة الخليج، حتى وصلت لرئاسة تحرير مجلة (هنا البحرين) الأسبوعية، وإنجازه الرائع والخاص بتاريخ رواد الصحافة البحرينية المكون من خمسة كتب بتكليف من وزارة الإعلام البحرينية، فضلاً عن إسهامه الكبير في مجال العمل الأدبي والتأليف الروائي والقصصي.
ويذكر أن الكاتب الراحل كان قد تسَلَّم منتصف الشهر الماضي جائزة دول مجلس التعاون الخليجي في الإبداع في احتفال كبير أُقيم في العاصمة القطرية الدوحة, كما سبق ذلك التكريم تكريم آخر للراحل من قبل مؤسسة خوجة الثقافية في المملكة العربية السعودية عام 2014, وكذلك قامت الزميلة صحيفة (الوسط) بتكريمه في شهر نوفمبر 2007، على جميع كتبه في التاريخ والكتابة الصحافية.
ويشار إلى أن الراحل كان قد أصدر مجموعة كبيرة من المؤلفات في تاريخ البحرين والخليج والعالم العربي، منها: تلك الأيام، رجال في جزائر اللؤلؤ، القوافل، خليج الحكايات، مرفأ الذكريات، صدمة الاحتكاك، حكايات من البحرين، نسوان زمان، يا زمان الخليج، كلنا فداك، ثرثرة فوق دجلة، يوميات المنفي، والنجدي الطيب.
كما للراحل ثلاثة كتب أدبية هي: بريد القلب، بساتين، عزف على السـطور, وأصدر أيضاً روايتين الأولى بعنوان (لايوجد مصور في عنيزة)، و(مدرس ظفار).
وقد فاز البسام بالمركز الأول في استفتاء كُتَّاب الأعمدة المفضلين في الصحافة البحرينية في يوليو 1999, واختير عضو لجنة تحكيم جائزة الصحافة العربية في دبي عام 2008.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com