التحالف

«التحالف» يناقش تطوير الخطط الإعلامية لدعم الحكومة اليمنية الشرعية

شارك سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام في اجتماع أصحاب المعالي وزراء الإعلام لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي عقد في قصر المؤتمرات بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، السبت (23 يونيو 2018).
وناقش الاجتماع تطوير الخطط الإعلامية لدعم الحكومة اليمنية الشرعية، ومواجهة الإعلام الإيراني والحوثي الذي يزور الحقائق ويبرز الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي ضد الشعب اليمني، كما يهدف الاجتماع إلى تنظيم حملات إعلامية لكشف الحقائق للرأي العام العربي، وتعريفه بالدعم الإيراني الفاضح لميليشيات الحوثي بالسلاح والصواريخ البالستية.
وقال سعادة وزير شؤون الإعلام كلمة خلال أعمال الاجتماع، إن ما تشهده منطقتنا العربية من تحديات أمنية ومخاطر عسكرية تستهدف أمننا واستقرارنا وهويتنا ووحدتنا وسيادة بلادنا، إنما تفرض على جميع أجهزتنا الإعلامية مسؤوليات أخلاقية ومهنية وقومية كبرى، باعتبارها سلاحًا أساسيًا وشريكًا استراتيجيًا مع قواتنا المسلحة في ميادين الجهاد والعز والشرف والبطولة ذودًا عن أمننا القومي المشترك في مواجهة التنظيمات الإرهابية المتطرفة والتدخلات الخارجية السافرة.
وأضاف “ولقد كانت مملكة البحرين، بكافة قطاعاتها العسكرية والإعلامية، وبتوجيهات سامية من لدن صاحب الجلالة الملك المفدى، حريصة دائمًا على الوقوف في صف واحد إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة الكبرى، ومساعيها الخيرة في بسط الأمن والسلام في المنطقة والعالم، ومحاربة التطرف والإرهاب بجميع صوره وأشكاله، والتصدي للأخطار والتدخلات الخارجية”.
وقال سعادة الوزير إن اجتماعنا اليوم يأتي في إطار إدراكنا المشترك لأهمية تفعيل العمل الإعلامي المشترك وتعزيز دور الإعلام بمختلف وسائله وذلك من خلال:
أولاً- تدعيم جهود التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن، ضمن الالتزام الكامل بمقتضيات القانون الدولي الإنساني، بهدف حماية مصالح الشعب اليمني الشقيق وحفظ أمنه وهويته العربية ووحدته الوطنية ونسيجه الاجتماعي.
ثانيًا- إبراز المشاريع والمساعدات الإغاثية والعلاجية والتنموية التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والمؤسسة الخيرية الملكية البحرينية والمؤسسات الخليجية والعربية.
ثالثًا- اتخاذ إجراءات قانونية ومهنية وفنية ضد بعض القنوات الفضائية العربية المثيرة للفتن والقلاقل، لإيقاف أنشطتها التحريضية ومساعيها الخبيثة الرامية إلى إشاعة الفوضى والعداوة والكراهية وتقسيم المنطقة على أسس أيديولوجية ودينية ومذهبية، فضلاً عن دعمها للانقلاب الحوثي في اليمن.
رابعًا – تفعيل التدابير الأمنية والتشريعية والقضائية، والتعاون الجاد في تطبيق اتفاقيات مكافحة جرائم تقنية المعلومات ومكافحة الإرهاب، والحيلولة دون إساءة استغلال التقنيات الحديثة وشبكات الإعلام الاجتماعي والإلكتروني في بث أفكار الجماعات الإرهابية أو ترويجها
خامسا – بناء مواقف موحدة في مواجهة الحملات الخارجية المثارة في وسائل الإعلام الإقليمية والدولية المشبوهة والمنظمات الأجنبية وتفنيد المغالطات والأكاذيب.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com