عادل الجبير

عادل الجبير: نأمل في حل الأزمة مع قطر داخل «البيت الخليجي»

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بلاده تأمل في أن يكون حل الأزمة مع قطر “داخل البيت الخليجي” وذلك عقب لقائه مع وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الذي يقوم بجولة في المنطقة لدعم جهود الوساطة لحل الأزمة بين قطر والدول الأربع المقاطعة.
وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي، جون إيف لودريان في جدة مساء السبت (15 يوليو 2017)، “بحثنا أزمة قطر وسبل حلها، وسنزود فرنسا بملف كامل عن تجاوزت ارتكبتها الدوحة، مضيفًا أن المناقشات شملت أيضاً الوضع في سوريا والعراق وأزمة اليمن.
وكان الوزير الفرنسي قد وصل في وقت سابق إلى الدوحة للقاء المسؤولين هناك. وأعرب لودريان، عقب اجتماعه بنظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، عن قلق بلاده من تدهور العلاقة بين قطر وجيرانها.
وقال لودريان إن “باريس على اتصال بالدول الأخرى صاحبة الشأن”، ودعا إلى ضبط النفس واللجوء للحوار.
وقال وزير الخارجية السعودي إن أي قرار يتعلق بالأزمة بين 3 دول خليجية ومصر، وهي الأسوأ منذ سنوات، يجب أن يكون في إطار مجلس التعاون الخليجي المؤلف من ست دول.
وأضاف قائلا “نحن نأمل أن نحل هذه الأزمة داخل البيت الخليجي ونأمل أن تسود الحكمة الأشقاء في قطر لكي يستجيبوا لمطالبات المجتمع الدولي وليس فقط الدول الأربع”.
وكرر الجبير دعوته لقطر بـ”عدم دعم الإرهاب وتمويله وعدم دعم التطرف وعدم التحريض ونشر الكراهية عبر وسائل الإعلام وعدم استضافة أناس إرهابيين أو متورطين في الإرهاب أو مطلوبين من دولهم وعدم التدخل في شؤون دول المنطقة”.
وكانت الدول الأربع قد قدمت لائحة مطالب إلى قطر في الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي بينها تقليص العلاقات مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة، كشروط لرفع الحصار.
من جهته، أشاد وزير الخارجية الفرنسي، جون إيف لودريان، بدور السعودية في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، قائلاً “نحيّي السعودية على دورها في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، والسعودية بينت قدراتها القيادية في مكافحة الإرهاب”، مضيفًا “نجدد دعمنا للوساطة الكويتية، ونريد لعب دور داعم، ونطمح لتسهيل الحل”.
ودعا وزير الخارجية الفرنسي اطراف الازمة الخليجية الى الحوار “فرنسا ترغب في التحدث الى كل الدول بحثا عن حل وتوجه للجميع رسالة حوار وتهدئة وترغب فرنسا ان تكون ميسرا وايضا وتؤكد دعمها لهذه الوساطة ”
وتابع “نسعى لخفض التوتر بغية إيجاد بيئة مريحة للحوار”.
وأكد لودريان أن السعودية وفرنسا تربطهما علاقات عميقة، معبراً عن قلقه من الأزمة التي يعيشها الخليج.
وقال نوجه نداءات للحوار والتهدئة بين الدول الأربع وقطر.
وشدد لودريان على ضرورة مكافحة جميع الأطراف للإرهاب، والالتزام بوقف تمويله ودعمه.
وتابع “قررنا مع الأمير محمد بن سلمان إطلاق عجلة التعاون السعودي الفرنسي”.

المصادر: العربية نت، بي بي سي العربية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com