غزة والضفة

الجمعة الثالثة لـ«مسيرات العودة».. استشهاد فلسطيني وإصابة 1125 بغزة والضفة

استشهد فلسطيني وأصيب 1125 آخرون، اليوم الجمعة، جراء استهداف الجيش الصهيوني لمتظاهرين قرب حدود قطاع غزة الشرقية، وخلال مواجهات بين شبان وقوات صهيونية بمناطق متفرقة من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.
وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، في تصريح، إنّ “الفلسطيني إسلام حرز الله (28 عاماً)، استشهد إثر تعرضه لرصاصة من الجيش الصهيوني في منطقة البطن قرب حدود غزة وأصيب 969 آخرون”.
وأوضح القدرة أنّ “223 أصيبوا بالرصاص الحي، و105 اختناقا بالغاز، و13 بالرصاص المطاطي، و34 شظايا بالجسم”، فيما لم يوضح طبيعة بقية الإصابات.
ولفت إلى وجود “14 إصابة بين المسعفين والدفاع المدني بالرصاص الحي والاختناق بالغاز، و3 إصابات لصحفيين فلسطينيين”.
وطالب القدرة المنظمات الدولية باتخاذ موقف “حازم وواضح من استهداف الاحتلال الصهيوني للنقاط والطواقم الطبية”.
وتوافد الآلاف من الفلسطينيين، الجمعة، باتجاه “مخيمات العودة” المقامة على طول السياج الأمني، للمشاركة بالجمعة الثالثة لمسيرات العودة وكسر الحصار.
وبدأت “مسيرات العودة الكبرى”، في 30 مارس/آذار الماضي، حيث يتجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع والكيان الصهيوني، للمطالبة بالعودة.
ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة ذروتها في 15 مايو/ أيار المقبل.
ويقمع الجيش الصهيوني تلك الفعاليات السلمية بالقوة ويستهدف المدنيين بدم بارد، ما أسفر عن استشهاد 35 فلسطينيًا، وإصابة الآلاف بالرصاص والاختناق بفعل الغاز المُدمع منذ الجمعة الأولى الموافق 30 مارس.
وفي الضفة الغربية ومدينة القدس، أصيب 156 فلسطيني خلال مواجهات بمناطق متفرقة مع الجيش الصهيوني.
وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، في بيان، أن طواقمها تعاملت ميدانيا خلال المواجهات بالضفة مع 6 إصابات بالرصاص الحي، و43 إصابة بالرصاص المطاطي، و107 مصابين، نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع.
وأشارت أن الإصابات وقعت أثناء مواجهات في مدينة رام الله (وسط)، ونابلس (شمال)، وفي بلدة أبو ديس، شرقي القدس المحتلة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com