Missile fire is seen over Daraa

الجيش الصهيوني يشن ضربة «قاضية» للبنية التحتية الإيرانية بسوريا

استهدفت طائرات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس (10 مايو 2018)، عدداً من المواقع العسكرية داخل الأراضي السورية، للمرة الثانية خلال ساعات.
وقال جيش الاحتلال إن قواته “ضربت كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا”، وذلك في تعليق على الهجمات التي شنتها ردا على إطلاق صواريخ من سوريا على قواعد عسكرية صهيونية في مرتفعات الجولان.
وقالت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري “سانا”، إن طائرات صهيونية من داخل الأراضي المحتلة أطلقت عدداً من الصواريخ باتجاه الأراضي السورية.
ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله “إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عشرات الصواريخ الصهيونية المعادية، ومنعت معظمها من الوصول إلى أهدافها؛ بينما استطاع بعضها استهداف عدد من كتائب الدفاع الجوي والرادار ومستودع ذخيرة”.
من جهته، قال الجيش الصهيوني في وقت مبكر من فجر اليوم، إن قواته “تتحرك الآن ضد أهداف إيرانية في سوريا”، وذلك رداً على إطلاق إيران لعدة صواريخ وقذائف من مرتفعات الجولان على أهداف صهيونية.
وقال الناطق بلسان الجيش، رونين مانليس، “إن القوات الصهيونية هاجمت أكثر من 50 هدفا إيرانيا في سوريا، في أكبر هجوم صهيوني منذ عقود؛ استهدف العشرات من الأهداف التابعة لفيلق القدس الإيرانية ومواقع المخابرات والخدمات اللوجستية والمخيمات (العسكرية) ومواقع تخزين الأسلحة ومراكز المراقبة وغيرها”.
وفي السياق ذاته، تحدثت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، عن قصف الطيران الصهيوني لمطار المزة العسكري، وموقع للفرقة الرابعة في دمشق، بينما أشار التلفزيون السوري إلى أن الصواريخ الصهيوني استهدفت، أيضاً، مطار الخلخة واللواء 150 في السويداء.
وفي هذه الأثناء، قالت قيادة الجيش اللبناني، إن أربع طائرات حربية صهيونية خرقت الأجواء اللبنانية بالتزامن مع القصف اللصهيوني لمواقع في سوريا.
وكان المتحدث باسم الجيش الصهيوني، جوناثان كونريكوس، اتهم في وقت متأخر من مساء الأربعاء، فيلق القدس الإيراني بإطلاق نحو عشرين صاروخا وقذيفة من مرتفعات الجولان على أهداف صهيونية.
وجاء القصف الإيراني بعد أن شنت المدفعية الصهيونية في وقت سابق من الليلة الماضية، قصفاً على مواقع لقوات النظام السوري في ريف القنيطرة جنوبي البلاد.
وحسب الرواية الرسمية للنظام السوري، فإن دبابات صهيونية متمركزة في منطقة الجولان السورية المحتلة، قصفت مواقع للنظام في مدينة البعث بالقنيطرة، فردت قوات النظام بإطلاق صواريخ على الجانب الصهيوني، وهو ما أدى إلى تطور الأمر.
يذكر أن السلطات الصهيونية أصدرت تعليماتها بفتح وتجهيز الملاجئ في هضبة الجولان، بعد رصدها ما وصفته لأنه “نشاط غير عادي للميليشيات الإيرانية في سوريا”.
وأضاف الجيش الصهيوني في بيان، أنه تم نشر أنظمته الدفاعية وأن “جيش الدفاع الصهيوني في حالة تأهب قصوى تحسبا لأي هجوم”.
ويأتي الإعلان الصهيوني بالتزامن مع إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، حيث أكد أن “الاتفاق دفع إيران لتصبح أكثر وقاحة في دعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار بالمنطقة”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com