مسؤولين إيرانيين

الرئاسة الأفغانية تصف مسؤولين إيرانيين بـ«الناطق باسم طالبان»

اتهم مساعد المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، شاه حسين مرتظاوي، المسؤولين الإيرانيين، بالتحدث باسم حركة طالبان.
وأوضح مرتظاوي في تصريح على حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي، أن مسؤولين في وزارة الخارجية الإيرانية، يتبنون في هذه الأيام دور الناطق باسم طالبان.
وأضاف مرتظاوي أن إيران تدافع عن عقائد وأفكار طالبان، لأنها “قلقة من إحلال الديمقراطية وضمان حرية المدنيين في أفغانستان”.
وتابع قائلاً: “يوجد حاليا في سجون إيران أكثر من 350 صحفي وكاتب، ولا توجد حرية للإعلام، وتتعرض الأقليات الدينية والعرقية للضغوط، وإدارة طهران تخشى أن تكون الحريات المنتشرة في أفغانستان، مثالا للإيرانيين، ولهذا فهم يدافعون عن أفكار وعقائد طالبان”.
ودعا المسؤول الأفغاني المسؤولين الإيرانيين إلى الاهتمام بمشاكلهم الداخلية مضيفاً: “أليس من الأفضل للإيرانيين الإنصات لأصوات الزعماء المعارضين المعتقلين أمثال مير حسين موسوي وكروبي بدل تشجيع الفكر الطالباني في أفغانستان”.
يجدر بالذكر أن وفدا من طالبان أجرى أواخر ديسمبر الماضي زيارة إلى طهران، والتقى بمساعد وزير الخارجية.
وتعليقا على الزيارة، قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، إن اللقاء جرى بعلم الحكومة الأفغانية.
وأمس الأربعاء (9 يناير 2019)، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في لقاء تلفزيوني، إنه “لا مفر من تبنّي طالبان دورا في مستقبل أفغانستان، لكن يجب ألّا يكون هذا الدور مهيمناً”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com