YEMEN-POLITICS-UNREST-FILES

الرئيس اليمني يوجه نائبه لاقتحام صنعاء من عدة اتجاهات

وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم الاثنين (4 ديسمبر 2017)، نائبه الفريق علي محسن صالح بفتح عدد من الجبهات العسكرية، واقتحام العاصمة صنعاء من عدة اتجاهات، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.
وقالت الوكالة إن هادي أجرى اتصالاً هاتفياً بنائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ووجهه بفتح عدد من الجبهات العسكرية لدخول العاصمة، أبرزها جبهة خولان (جنوب صنعاء).
وأفادت الوكالة الرسمية بأن هادي وجه بـ”سرعة تقدم الوحدات العسكرية التابعة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية نحو العاصمة صنعاء…للالتحام بأبناء المقاومة الشعبية”، في إشارة للقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وأشارت إلى ان توجيهات هادي، من أجل “وضع حد لمليشيا الانقلاب والكهنوت الحوثية ومن يواليها ويمولها”.
ويأتي ذلك، بعد أقل من ساعة على إعلان رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر، إن دعم المؤتمر الشعبي العام (حزب صالح) في صراعه مع الحوثيين مصلحة وطنية تمس أمننا، أمن كل واحد منا، وأمن حلفائنا من الأشقاء العرب، في مواجهة التهديد الإيراني”.
وتشهد العاصمة صنعاء منذ فجر السبت الماضي مواجهات عنيفة بين بين مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حتى اليوم.
وبدأت تلك المواجهات باشتباكات محدودة منذ الأربعاء الماضي، عقب محاولة جماعة الحوثي السيطرة على جامع “الصالح” الخاضع لقوات الرئيس السابق، جنوبي صنعاء، وانتهت بسيطرة مسلحي الجماعة عليه.
لكن المعارك اندلعت بصورة أكبر، بعد محاولة الحوثيين اقتحام منزل العميد طارق محمد عبد الله صالح (نجل شقيق صالح)، في الحي السياسي بصنعاء، لكن الهجوم لقي مقاومة عنيفة.
وكان الرئيس السابق علي عبدالله صالح دعا اليمنيين والقوات الموالية له، إلى الانتفاضة في وجه الحوثيين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com