000008

الرسوم الأميركية تكلف مُصَدِّري الألمنيوم الخليجيين 120 مليون دولار سنوياً

قال السيد محمود الديلمي الأمين العام للمجلس الخليجي للألمنيوم لصحيفة (الاقتصادية) السعودية، إن الرسوم الحمائية الأميركية ستكلف مُصَدِّري الألمنيوم الخليجيين نحو 120 مليون دولار سنوياً، حال أصرت الولايات المتحدة الأميركية فرض رسم بنسبة 10% على وارداتها منه.
وأضاف أن هذا المبلغ لايشكل إضافة للاقتصاد الأميركي، لذا يتضح أن الهدف من هذه الرسوم ليس جنْي ضرائب وإنما ممارسة حمائية للصناعة الأميركية، مستدركاً أنه على الرغم من ذلك ماتزال الصناعات التحويلية في أميركا تحتاج لواردات الألمنيوم من الخارج وبكميات كبيرة.
وأوضح أنه من الصعب حالياً الحديث عن توجُّه دول الخليج لفرض رسوم حمائية على واردات الألمنيوم المستورَد، مثلما تم من واردات الحديد المستورَد مؤخراً، مشيراً إلى وجود مشاورات خليجية مع دول كأميركا لتفادي أيِّ توجُّه لفرض رسوم حمائية.
ولفت إلى أن دول الخليج تصدِّر سنوياً 600 ألف طن من الألمنيوم إلى أميركا، في الوقت الذي يبلغ فيه سعر الطن من الألمنيوم حالياً 2300 دولار، ويتم تحديده من خلال سوق المعادن في بريطانيا.
وأفاد بأن دول الخليج تستثمر حالياً أكثر من 55 مليار دولار في صناعة الألمنيوم، ويتوقع أن يرتفع حجم هذا الاستثمارات خلال العامين المقبلين إلى 60 مليار دولار نتيجة التوسعات التي تجريها بعض الدول في هذا المجال.
وبيَّن أن دول الخليج تستثمر جزءاً من إنتاجها من الألمنيوم في صناعة السيارات لتصنيع قطع متعددة تدخل في هذه الصناعة، حيث يُستخدَم الألمنيوم في الصناعات التحويلية التي تدخل في صناعة أجزاء وقطع السيارات، فمثلا تقوم البحرين بتصنيع عجلات السيارات وتصديرها لعدد من دول العالم من بينها الأوروبية، كما يدخل أيضاً في بعض الصناعات التحويلية المرتبطة بصناعة السيارات في السعودية والإمارات.
وذكر أن حجم كميات الألمنيوم الخام التي تُستغَل في صناعة أجزاء السيارات في الخليج ضئيلة للغاية ولاتصل إلى 1%، وهي نسبة غير مقبولة ولاتحقق قيمة مضافة لاقتصاد دول الخليج أو صناعة الألمنيوم نفسها، إذ لاتوجد في منطقة الخليج صناعة سيارات كاستثمار متكامل.
ولفت إلى أن هذه الدول تقوم بتصدير إنتاجها من الألمنيوم لعدد من الشركات التحويلية التي بدورها تقوم بالتصدير لشركات تصنيع السيارات العالمية في أوروبا وأميركا وآسيا التي تقوم تستخدم الألمنيوم الخليجي في تصنيع أجزاء وقطع السيارات.
وتوقع زيادة كميات الألمنيوم التي ستخدم في الصناعة في ظل التطور في صناعة السيارات في دول العالم، لافتاً إلى أن حجم الطلب في السوق الخليجية من الألمنيوم في حدود 1.5 مليون طن.
وكشف عن أن الصناعات التحويلية للألمنيوم في الخليج تستغل نحو 30% من الإنتاج الخام في تصنيع الكابلات الكهربائية، ومواد البناء والإنشاءات المختلفة، والصفائح وغيرها من الصناعات التحويلية الأخرى.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com