العاهل السعودي يستقبل أردوغان ويقي

السعودية وتركيا تتفقان على حتمية رحيل نظام بشار الأسد

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بقصر اليمامة بالرياض أمس الثلاثاء جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا.
وجرى خلال الجلسة استعراض العلاقات الثنائية، وبحث آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين، وسبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، بالإضافة إلى مناقشة تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.
وتناول الجانبان موضوعات تتعلق بالتعاون في مجال الطاقة ومكافحة الإرهاب والعلاقات الاقتصادية والتجارية، إلى جانب تقييم المستجدات المتعلقة بسوريا والعراق واليمن وليبيا، والمسائل الحرجة في المنطقة.
وتطرق الجانبان كذلك، إلى تَطابُق رؤية البلدين في حتمية رحيل نظام الرئيس (السوري) بشار الأسد، والتأكيد على الحل السياسي للقضية، مع المحافظة على سيادة ووحدة التراب السوري، وتَحَفُّظَهما على التدخل الروسي المباشر إلى جانب نظام الأسد.
وفي سياق آخر وقبل مغادرته إسطنبول، لفت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن الأطروحات والمقترحات والتوصيات التي تبنتها تركيا معروفة فيما يتعلق بإيجاد حل للأزمة السورية، مشدداً على أن الخطوات التي ستُّتَّخذ دون الأخذ بعين الاعتبار التركيبة الاجتماعية وتاريخ المنطقة ومتغيراتها لن تجلب غير الظلم والدموع.
وتابع قائلاً: «نواصل التضامن والتشاور مع المملكة العربية السعودية في مرحلة تكثفت فيها الجهود من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا، وأؤكد أن هدفنا هو إحلال سلام دائم ومستدام وعادل في كافة مناطق الأزمات وعلى رأسها سوريا».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com