البروفيسور الفلسطيني

السلطات الأمريكية تطلق سراح البروفيسور الفلسطيني «الأشقر» بشروط

أطلقت السلطات الأمريكية، فجر اليوم السبت، سراح الأكاديمي الفلسطيني “عبد الحليم الأشقر”، بشرط مغادرة أراضيها للفرصة الأخيرة.
وأفادت مصادر إعلامية فلسطينية نشرت صورة للأشقر، أنّ السلطات الأمريكية أطلقت سراحه، وهددته بالترحيل إلى “الكيان الصهيوني”، بعد وضع جهاز تتبع على قدمه “gps”، وهو إطلاق سراح مشروط بمغادرة أراضيها للفرصة الأخيرة.
وكانت السلطات الأمريكية، أعادت الجمعة الماضية، البروفيسور الفلسطيني عبد الحليم الأشقر، إلى سجن في ولاية فرجينيا، استجابة لقرار قضائي بعدم تسليمه للحكومة الصهيونية.
وكان الأشقر نُقل على متن طائرة أمريكية، وهبطت في مطار “بن غوريون” بـ”تل أبيب” قبل أيام، تمهيداً لتسليمه لدولة الاحتلال، بعد أن قضى ما يزيد عن 11 عاماً في السجون الأمريكية وقيد الإقامة الجبرية.
وقالت مصادر في عائلته، بحسب ما نقلت مواقع إعلامية فلسطينية، إن الأشقر محتجز في سجن بولاية فرجينيا إلى حين بتّ القضاء نهائيًا في قضيته، مشيرة إلى أن الاحتمالية واردة بشأن إبعاده إلى دول أخرى.
وبيّنت أن البروفيسور الأشقر الذي اعتقل على خلفية تهم تتعلق بتمويل حركة حماس، يعاني آلامًا شديدة بعد عملية جراحية أجراها مؤخرًا في رجله.
وفي تشرين ثاني/نوفمبر 2007، أصدر القضاء الأمريكي حكما بسجن الأشقر 11 عاما، بزعم الانتماء إلى “حماس” وتمويلها.
والأشقر، حاصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة المسيسيبي بالولايات المتحدة، وعمل بروفسورا بالجامعة الإسلامية في قطاع غزة، وبالعديد من الجامعات الأمريكية، كان آخرها جامعة هاورد في واشنطن.
وترشح الأشقر، لانتخابات الرئاسة الفلسطينية عام 2005، وفاز فيها رئيس السلطة محمود عباس.

المصدر: قدس برس

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com