تدمير المساجد

السلطات الصينية تواصل تدمير المساجد في شينجيانغ

يقول الأويغور في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) أويغور ذاتية الحكم بشمال غرب الصين إن السلطات تواصل حملة تدمير المساجد في إطار حملة أوسع نطاقاً على دينهم، وهو ما يتناقض مع تصريح حديث أدلى به دبلوماسي صيني بأن المنطقة لديها عدد أكبر من المساجد للفرد الواحد من الدول الأخرى.
كتب ليو شياو مينغ، سفير الصين لدى المملكة المتحدة منذ عام 2009، في رسالة إلى الفاينانشيال تايمز في 20 أغسطس 2018 أن هناك 24400 مسجدا في منطقة شينجيانغ ذاتية الحكم لقومية الأويغور، ردا على التقارير الإخبارية الأخيرة، بما في ذلك تقرير سابق. في تلك الصحيفة، حول تدهور وضع حقوق الإنسان هناك.
فقد كتب عن شينجيانغ: “الأنشطة الدينية العادية محمية بموجب القانون”.
وتمثل شينجيانغ سدس الأراضي الصينية وهي موطن لما يقرب من 23 مليون شخص من عدة مجموعات عرقية، وأكبرها الأويغور – وهي جماعة ذات أغلبية مسلمة ذات علاقات مع آسيا الوسطى، يتجاوز عددهم 11 مليون نسمة.
لكن ليو لم يذكر مع ذلك، استمرار هدم المساجد التي بدأت في كاشغر، وفي خوتان في عام 2017 كجزء من حملة “التصحيح” التي أطلقتها السلطات الصينية وتشرف عليها الشرطة المحلية.
خلال الحملة، هدمت السلطات آلاف المساجد من أجل “تصحيح” السكان المسلمين إلى حد كبير، زاعمين أنهم قاموا بفرز المباني المتهدمة التي شكلت تهديدًا آمنًا للمصلين في محاولة لتوحيد المساجد وتنظيمها.
على الرغم من رفض المسؤولين الحكوميين في ديسمبر 2016 تحديد عدد المساجد التي تم تدميرها، فقد أشار تحقيق أجرته خدمة الأويغور في إذاعة آسيا الحرة بأنه تم هدم حوالي 5000 مسجد خلال الأشهر الثلاثة.
وقال سكرتير قرية باغشا في مقاطعة توقسو بمحافظة اقسو، التي لم تذكر اسمه، في الأسبوع الماضي، إن مسجدًا واحدًا فقط من خمسة مساجد في باغشا وحده بقي بعد أن هدمتها السلطات.
وقال: “اعتدنا أن يكون لدينا مساجد في كل حي وقرية في مقاطعة توقسو ولكن ليس بعد الآن”.
“كان هناك 5 مساجد في خمسة أحياء في قرية باغشا، والآن لدينا مسجد كبير واحد فقط”.
وقال مسؤول من يولتوز باغ بازار في توقسو، الذي يشرف على عملية الهدم، إنه كان يوجد في السابق 120 مسجدًا في 17 بلدية، بقي الآن 20 مسجداً فقط.
وقال المسؤول الذي لم يذكر اسمه: “لكن الآن بقي تسعة أو 10 مساجد، والباقية قد هدمت”.
وقال “كان هناك مسجد على الطريق الرئيسي، الذي تم هدمه واستبداله بمبنى سكني في العام الماضي”، مضيفا أنه من بين المساجد الثلاثة الكبيرة التي بقيت في قريته، بقي واحد فقط.
وقال مسؤول قروي عن القضايا الدينية إن مسجدين تم هدمهما في عام 2017 في قرية إيلتشي في هوتان تم استبدالهما بمصنع للملابس الداخلية تملكه شركة صينية رئيسية ومركز ترفيهي لسكان المنطقة.
وقال انه تم استبدال مسجد توب اريق في مقاطعة توسقا في محافظة اقسو بمبنى سكني، في حين تم استبدال مسجد جولباغ بالمقاطعات السكنية.
ويشكل تدمير المساجد جزءًا من حملة الصين الضخمة على الأويغور، والتي تشمل أيضًا الحظر على الشعائر الدينية، ومراقبة السلطات التي تعيش في منازل الأويغور، واستخدام تطبيقات المراقبة على الهواتف المحمولة، وتركيب كاميرات التعرف على الوجه.
في يوليو، ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز أن أكبر صانع في العالم لكاميرات الأمن يوفر ما يقرب من 1000 كاميرا للتعرف على الوجه للتركيب عند مداخل المساجد في مقاطعة بجنوب إقليم شينجيانغ لمراقبة النشاط في المجتمعات المسلمة.
بالإضافة إلى المراقبة الشديدة، يتم احتجاز مئات الآلاف من الأويغور في “معسكرات إعادة التثقيف” السياسية حيث تقوم السلطات بتلقينهم في تعاليم الحزب الشيوعي الصيني الحاكم، ومحاولة إجبارهم على رفض معتقداتهم الدينية.
وقد اشتكى الأويغور من التمييز العرقي المتفشي والقمع الديني والثقافي تحت الحكم الصيني في شينجيانغ، وخاصة في محافظة كاشغر – وهي منطقة يقطنها الأويغور بكثافة.
شرع رئيس الحزب الشيوعي في شينجيانغ تشن تشوانغو، الذي حكم التبت منذ أغسطس 2016، بعدة سياسات قاسية تستهدف الحرية الدينية للأويغور، بما في ذلك حظر الصيام خلال شهر رمضان المبارك.
نفذت السلطات في محافظة كاشغر سياسة جديدة في يونيو 2017 للسيطرة على المساجد من خلال تحويل المباني الدينية إلى مراكز لنشر الدعاية السياسية للحزب الشيوعي الصيني، حسبما قالت مصادر محلية في ذلك الوقت.
بموجب التوجيه، مطلوب من مقدمي الرعاية للمساجد رفع العلم الوطني للصين فوق المباني.
وفي وقت لاحق من ذلك العام، أطلقت السلطات في كاشغر حملة دعاية معادية للدين عبر مراكز الشرطة المحلية، التي قام ضباطها بنشر الحملة على سكان المقاطعات في محاولة لتقويض عقيدتهم الإسلامية، حسبما صرحت المصادر لـ إذاعة آسيا الحرة.
أعده شوهرت هوشور لقسم الأويغور في إذاعة آسيا الحرة

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/chinese-authorities-continue-to-destroy-mosques-in-

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com