جميلة السماك

السماك تشيد بتطبيق أحكام قانون العقوبات والتدابير البديلة

أكدت النائب الدكتورة جميلة السماك بأن القانون الجديد للعقوبات والتدابير البديلة ستكون له جوانب إيجابية على استقرار المتهم وأسرته إذا كان في تنفيذ العقوبة السالبة للحرية ما يؤثر على استقرار الأسرة ومعيشتها، وأن هذا المشروع رائد في مجال إصلاح المحكومين، وسيضيف إنجازاً جديداً لمجال حقوق الإنسان وهو ثمرة من ثمار المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله بمراعاة ظروف المحكومين الاجتماعية، وقد تم تطبيقه لأسباب إنسانية واجتماعية ووطنية واقتصادية تعود على المجتمع البحريني بالخير والمنفعة.
وأضافت: إن الهدف من قانون العقوبات البديلة ليس سلب الحرية وإنما إدماج وتأهيل المتهم بإلحاقه بالعمل في خدمة المجتمع، وبذلك سيُحدِث هذا القانون نقلة نوعية مهمة ونجاحاً ملموساً بإعطاء القاضي مساحة أكبر لاختيار بدائل عن العقوبة السالبة للحرية تجاه المتهم وبضوابط مبينة في القانون ودونما تأثير على سير خط العدالة التي تهدف إلى الإصلاح، وهي ليست طريقاً للهروب من العقوبة، إذ إن المحكومين لديهم عوائل والتزامات ومن شأن هذه العقوبات البديلة أن تساعدهم في طريق إعادة دمجهم بالمجتمع بتهذيب نفسية المحكوم وإصلاحه وتأهيله وإدماجه في المجتمع، وبالتالي خفض معدلات الجرائم وخاصة في القضايا غير الجسيمة أو تلك التي لايكون فيها الجاني من أصحاب السوابق أو من الفئات العمرية الصغيرة التي تعاني من مشكلات نتيجة ضعف التنشئة وسوء التكيُّف الاجتماعي وقلة الوعي، من خلال فتح نافذة نحو المستقبل أمامهم للخروج من دائرة الضياع.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com