31_51bef8d8e23ee0cbf33c864e3e50b644_15

السيطرة على الأقصى.. استراتيجية «الأمن القومي» الصهيوني

أصدر معهد (دراسات الأمن القومي الصهيوني) مؤخراً تقريراً حول أحداث القدس الأخيرة تحت عنوان (التصعيد في القدس)، في محاولة لتطويق أحداث القدس، وإعادة السيطرة الأمنية الصهيونية عليها.
ويستعرض التقرير الذي يقدمه قسم الترجمة والرصد في (المركز الفلسطيني للإعلام) تحت عنوان (تقويض الوضع الأمني)؛ الوضع الأمني القائم في القدس المحتلة بشكل عام وساحات المسجد الأقصى بشكل خاص، إلى جانب الاحتكاك المتزايد بين الأحياء الفلسطينية والشرطة الصهيونية في مناطق التماس وعلى طول بعض الطرق الرئيسية في القدس.
وأوضح التقرير أن هذه الأحداث والتي تظهر على شكل اشتباكات عنيفة بشكل متزايد في الأقصى منذ عدة أشهر، والتي تفاقمت في الآونة الأخيرة وبلغت ذروتها، تتطلب بالضرورة تشكيل مبادرة جادة ووضع استراتيجية شاملة، حتى يحصل توازن في الجهود المبذولة؛ لتحقيق ما يسميه التقرير (الاستقرار).
وأشار إلى أنه ينبغي أن تشمل جهود تحقيق (الاستقرار) «زيادة عدد أفراد الشرطة الصهيونية وإنفاذ القانون وعقوبة رادعة وأشد، بما في ذلك إحداث جملة تغييرات في التشريعات، والتي تهدف إلى تغيير الواقع، والتركيز على تطهير أسباب المواجهات التي تقودها – بحسب زعمه – (حماس) والجناح الشمالي للحركة الإسلامية، جنباً إلى جنب، مع تمكين وجود وتأثير موقع وقف الأردن.

مواجهة مستمرة

وركز التقرير على أن أحداث القدس هي نتيجة لحالة التماس بين الأحياء المختلفة في القدس، وعلى وجه الخصوص تلك القريبة من المسجد الأقصى، وأن إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة أصبحت جزءًا من الروتين اليومي، وقد كانت السبب في مقتل (إسرائيلي)، حيث تعرضت مركبته للرشق بالحجارة.
وأظهر التقرير مخاوف كبيرة من ازدياد خطورة الوضع في الأقصى، حيث إن الجنود يرافقون بشكل دائم المستوطنين اليهود في عبور الحي الإسلامي حين عودتهم من طقوسهم عند ما يوسم بـ(حائط المبكى). والتصعيد في منطقة الأقصى يضر (إسرائيل) التي تسعى لتبدو وكأنها مسؤولة ذات سيادة على حرية العبادة، ولكنها واقعة في صراع بين رغبتها في السيطرة على الأماكن المقدسة، وبين بسط سيطرتها على يد مجموعة من المقاومة الفلسطينية، والخوف من عواقب استخدام القوة وتأثير ذلك على علاقتها الدولية.
وقد وجه التقرير الاتهام للأردن في فشلها للوصول لإقناع الطرف الفلسطيني بالكف عن الوقوف أمام دخول المستوطنين للصلاة في الأقصى، كذلك اتهم التقرير رئيس السلطة الفلسطينية، كما اتهم الحركة الإسلامية في الداخل المحتل وعلى وجه الخصوص الجناح الشمالي للحركة، فضلاً عن العوامل الخارجية، بما في ذلك قطر وتركيا اللتين تسعيان للاستفادة من هذا الحدث لتعزيز موقف بلديهما للتصدي لعمل كتلة موقف إسلامية.

حلول مضلِّلة

وشدد التقرير على بسط السيطرة الصهيونية على الأقصى. وقال: في ظل هذه الظروف، يجب على (إسرائيل) أن تجد الوسطية بين تطبيق سيادتها، بما في ذلك احترام حقوق قاعدة البيانات المركزية في الديانة اليهودية، والحفاظ على صورة المصالح المتعلقة بالعلاقات بين الدول المجاورة وغيرها، وبعبارة أخرى، يجب على (إسرائيل) المناورة داخل تلك التوترات وبين الحاجة للعثور على تأكيد الذات والسيطرة على الوضع الأمني، إلى جانب النظر في العلاقة بين الأردن ودورها الخاص في الأقصى، وكذلك يحتاج صُنَّاع القرار في (إسرائيل) أيضاً أن يسمحوا بالحرية الكاملة لـ(الجمهور الإسرائيلي) بالوصول إلى الأقصى.
واعتبر التقرير قرار (وزير) الحرب الصهيوني باعتبار مصاطب العلم ووضع المرابطات غير قانوني، لمحاولة تقليل الاحتكاك بين دخول الزوار إلى المسجد الأقصى والفلسطينيين، الأمر الذي سيترتب عليه المطالبة بتحديد الوقت الذي يُسمَح فيه بدخول المصلين من الفلسطينيين و(الزوار) اليهود، حتى يتم تقليل الاحتكاك بينهم.

تحيز وتشجيع

ويرى محرر الشؤون الصهيونية في المركز الفلسطيني للإعلام في هذا التقرير مصدراً للكثير من القرارات الاستراتيجية التي تعتمد عليه الكيان الصهيوني، وأنه تكريس ودفع للاحتلال لمزيد من الاجراءات المتخذة بحق القدس والأقصى وخاصة المرابطين.
وأضاف «الأمر الآخر والمهم هو أن التقرير يهمل وبشكل واضح حق الفلسطينيين الشرعي والديني في المسجد الأقصى، وساوى بينهم وبين المستوطنين المقتحمين بشكل يومي للأقصى، كما أنه مؤشر بوجود توجه صهيوني عام للمضي في التقسيم الزماني والمكاني للأقصى، وحرمان ثلة المرابطين من الدفاع عن حقهم في الدخول للمسجد الأقصى تحت عنوان (القائمة السوداء).
وأشار إلى أن التقرير حرَّض بشكل واضح على حركة (حماس) بوصفها من يشعل فتيل المواجهات في الأقصى، وعلى الحركة الإسلامية في الداخل المحتل التي تدفع بأعداد من المرابطين والمعتكفين، مما يعطي مؤشراً واضحاً على دفع (حكومة) الكيان بحظر الحركة الإسلامية في الداخل.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com