_MG_4054

«الشكر سبب لزيادة الخيرات والبركات» بمجلس العثمان

تحدث رواد مجلس عبدالله بن راشد العثمان بعراد في لقائهم الأسبوعي الماضي، عن نعم الله عز وجل ومنها نعمة الحواس من سمع وبصر وأفئدة، والتي تستوجب شكر الله تعالى عليها.
وقالوا إن نعم الله كثيرة لاتحصى، وإحسانه وتَفَضُّلُه على جميع خلقه جلية ناصعة، مصداقاً لقول الله تعالى «وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَة اللهِ لاتُحْصُوهَا. إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ». ثم تأتي نعمتا الأمن من الخوف، والإطعام من الجوع، والتي لايعرف قدرهما إلا من فقدهما، وبشكر الله يكون الحفاظ عليها، كما قال الله عز وجل «وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ»، فالشكر سبب لزيادة النِّعم، ودفع النِّقم، واستجلاب البركات، وتكثير العطيات والاستقامة على صراط الله، واتباع سنة النبي.
وفي الختام قال صاحب المجلس إننا ننعم بحمد الله في مملكة البحرين في عهد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله بكثير من االخيرات مثل الأمن والرعاية الصحية والتعليم وغيرها والتي تستحق شكر الله عليها والثناء على الله المنعم المتفضل.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com