ff

الشهيد الفقيه.. البطل الفرد

استُشهِد الفلسطيني محمد الفقيه فجر الأربعاء 27 يوليو 2016، بعدما طاردته قوات الاحتلال لنحو شهر.
وقاوم الفقيه الاحتلال في اشتباك مسلح استمر سبع ساعات حتى استشهاده، فيما استخدمت قوات الاحتلال الطائرات والصورايخ المحمولة والجرافات، وكل أنواع الأسلحة الممكنة، لهدم بيت من أربع طبقات، على الفقيه واثنين آخرين، لم تُعرَف هويتاهما بعد، وتم اعتقالهما.
محمد الفقيه البالغ من العمر 29 عاماً، أسير محرر أمضى خمس سنوات في معتقلات الاحتلال، حفظ خلالها القرآن الكريم، وأُطلِق سراحه قبل نحو عامين.
بدأت وحدات الإعدام في قوات الاحتلال ملاحقة الفقيه في اليوم التالي لعملية أدت إلى مقتل مستوطن جنوب مدينة الخليل مطلع يوليو المنصرم، وحاصرت منازل ذويه، لكنها لم تنجح في القبض عليه، واعتقلت عدداً من أقاربه وبعض من اتُّهِموا بمشاركته في العملية.
والتحق الفقيه بجامعة النجاح لدراسة الرياضة عام 2006، لكنه لم يتم حُلمه فاعتُقِل لخمس سنوات، ثم أفرج عنه عام 2011 لتستقبله بعد أقل من شهر السجون الفلسطينية وتستضيفه أربعين يوماً، ثم تواصل استدعاءه حتى الأسبوع الأخير قبل استشهاده.
ورغم الملاحقات، اجتهد الفقيه، وهو من بلدة دورا جنوب الخليل، في حياته العملية، فالتحق بجامعتي القدس المفتوحة وبولتيكنك فلسطين، ودرس الإدارة والمحاسبة، وعمل في شركة محلية للاتصالات، ثم تزوج قبيل استشهاده بقليل وترك زوجته في أول حمل لها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com