زيد

الطالب زيد بوجيري الفائز بجائزة القرآن الكريم: أمنيتي أن أصبح عالماً وإماماً للحرم المكي

كرم سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم الطالب زيد خالد بوجيري الطالب بالصف السادس الابتدائي بمدارس الفلاح فرع المحرق بنون، حيث منحه شهادة تقديرية وجائزة نقدية لحصوله على المركز الثالث بمسابقة حفظ القرآن الكريم، وذلك يوم 22 يناير 2015.
وللوقوف على مجريات مسابقة القرآن الكريم الأخيرة، حاورت (النبأ) الطالب زيد بوجيري الفائز بإحدى جوائزها، فماذا قال عن مشاركته؟

-

كيف حفظت القران الكريم؟
بدأت الحفظ في البيت عن طريق والدتي، وواصلت على هذا المنوال بعدما التحقت بمدرسة الفلاح. وحثتني معلمتي في الصف على الانضمام إلى مركز (اقرأ وارتق) بمنطقة البسيتين، وقد التحقت بالمركز فعلاً وواظبت على المشاركة في أنشطته على مدى ثلاث سنوات، وخلالها حفظت سبعة أجزاء من القرآن الكريم تقريباً. ومن خلال المواظبة على حضور حلقات ودروس تحفيظ القرآن التي ترعاها جمعية الإصلاح وتقام بمسجد أبوعبيدة بن الجراح بقلالي، بدأ حفظي يزيد ويترسخ بحمد لله. وخلال العام الحالي سأستكمل بعون الله ومشيئته حفظ بقية سور القران الكريم. ومن فضل الله عليَّ أنني أحفظ حالياً 24 جزءاً من القرآن المجيد.
- هل سبقت لك المشاركة في مسابقات أخرى غير هذه المسابقة؟
* نعم، شاركت في العديد من المسابقات القرآنية، وأول مسابقة خضتها في حياتي كانت مسابقة (مِضْوِي العتيبي) في حفظ جزء عَمَّ فقط، ولم أفز بها. وعقب محاولتين نلت المركز الرابع، وبعد ذلك اشتركت في عدد من المسابقات كمسابقة وزارة التريبة والتعليم، ومن ضمنها اشتراكي في مسابقة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وحصلت على المركز الأول، وآخر مسابقة هى التي فزت فيها بالمركز الثالث، وباذن الله سأشارك في مسابقة ثالثة في فبراير القادم.
- لماذا لم تحرز المركز الأول في المسابقة الثالثة؟
من فضل الله عليَّ أنني بذلت ما أستطيع من جهد وجد لأحظى بالمركز الأول، ولكن القدر اختار لي أمراً آخر، علماً بأنني لم أُشغِل نفسي كثيراً بالفوز بقدر ما كان همي منصباً على قراءة وحفظ كتاب الله تعالى، ولم أنظر للجوائز، وما يهمني فقط هو الأداء الممتاز والتشرف ي بقراءة القران الكريم وحفظه.
- هل لك هوايات واهتمامات أخرى؟

أهتم بنشاط السباحة، وأتطلع لإجادة ممارسة لعبة كرة القدم، وأنْ أتقنها باعتبار أنها من أهم من هواياتي.
- وما أمنيتك بعد التخرج من الجامعة؟

أتمنى بإذن الله تعالى أن أصير عالماً وشيخاً عاملاً في مجال الإسلام، وعلاوة على ذلك أن أصبح أماماً للحرم المكي وبيت الله العتيق.
- من الذي ساعدك ووقف معك في المدرسة؟
على وجه الخصوص ساعدني الأستاذ رمزي الصاوي معلم التربية الإسلامية في الصف الرابع والخامس، وكذلك الأستاذ حجازي معلم التربية الإسلامية للصف السادس، وألاستاذ أحمد إبراهيم معلم مادة التربية الإسلامية في الصف الثالث.
- ما الذي تود قوله في ختام هذا اللقاء؟

أزجي بالغ شكري لأمي وأبي وخالي وخالتي وجداتي، وللأستاذة الأفاضل.. حجازي ورمزي وأحمد إبراهيم، وأشكر كذلك كل من وقف بجانبي وشجعني على حفظ القرآن الكريم، وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتهم.
ويا ربي اجعلني قدوة للناس وأهدِ الناس إلى حفظ القرآن الكريم ونوِّر قلوبهم به.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com