المسلمون في افريقيا

العائدون الى القرآن في كوت ديفوار

عباءة بنّية اللون، وطربوش يغطّي رأسه، وعينان تضيقان وتتوسّعان في حركة بدت آلية ومتناسقة مع سبّابته وهي تمرّ بتثاقل بين كلمات إحدى السور القرآنية. إنه ديمبيلي ساليفو، مستشار مالي إيفواري (ساحل العاج) في الـ60 من عمره، ومع ذلك قرّر العودة إلى مقاعد الدراسة من جديد من أجل “فهم دينه بشكل أفضل” كما يقول.
المشهد نفسه يتكرر مع المئات من الإيفواريين غيره، ممّن قرّروا ارتياد (المركز الإسلامي للتدريب والتوثيق) في أبيدجان عاصمة البلاد بانتظام، لتعلّم القرآن الكريم وطرق تلاوته وتجويده. وكذلك مثقّفون وأكاديميون ومهندسون ومتقاعدون. إنهم يشكلون فسيفساء من الوجوه والانتماءات الاجتماعية والشرائح العمرية المختلفة، تتوجّه نحو المركز مدفوعة بحبّ تعلّم القرآن الكريم.
شغف لم يترك أمامهم من خيار سوى العودة إلى مقاعد المدرسة في مشهد يحيل على أيام طفولتهم، مع فارق بسيط وهو عدم وجود ذلك المعلّم الذي يجوب بحركة عسكرية آلية أنحاء الفصل الدراسي بحثاً عن خطأ يكلّف صاحبه تأديباً بأنواع مختلفة.
ومنذ تأسيسه عام 2007، تمكّن المركز من تدريب أكثر من 5 آلاف شخص على تلاوة القرآن الكريم، ضمن دورات تكوينية تمتدّ كلّ منها إلى 3 أشهر، بمعدّل درس يدوم لـ3 ساعات أسبوعياً، بحسب عدد من مدرّبي المركز ممن إلتقتهم وكالة أنباء (الأناضول) التركية.
وخلال كلّ دورة، يتمكّن نحو 500 طالب من الحصول على المزايا (الروحية) المتأتية من الاطلاع وتلاوة وفهم الآيات القرآنية. فبالنسبة لآنج كواديو (30 عاماً)، الفني السامي في اختصاص الهندسة المدنية، فإنّ تدريباً مماثلا “يجنّبنا الارتباك أمام الأيديولوجيات الراهنة”، مضيفاً لـ(الأناضول): “أتطلّع لأنْ أتحدّث عن ديني دون أن أتعثّر، ولذلك يتعيّن عليَّ أنْ أتعلّم وأستوعب النصوص الدينية، ويكفي القول أنه حتى لاستيعاب العلوم، فإنه ينبغي فهْم القرآن أولا”.
ومع أنّ المركز متواجد في نحو 10 مناطق في كوت ديفوار، إلاّ أن رئيسه سورو مامادو، أشار إلى أنه يعتزم توسيع مجال امتداده ليشمل جميع أرجاء البلاد، لنشر الإسلام الذي يحثّ على التآخي والتسامح”.
وبحسب تقديرات شبه رسمية، فإنّ 39% من سكان كوت ديفوار من المسلمين، و32% من المسيحيين، بينما تعتنق البقية عدداً من الديانات التقليدية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com