salman

العاهل السعودي: نرفض أية محاولة للتدخل في شؤوننا الداخلية

قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، إنه سيُبقِي على (سياسة التنمية الشاملة) في البلاد رغم انخفاض أسعار النفط، مؤكداً على استمرار المملكة في «تحقيق التضامن العربي والإسلامي لمواجهة المخاطر والتحديات المحدقة بهما».
جاء ذلك مساء أمس الثلاثاء، في أول كلمة متلفزة منذ توليه سدة الحكم في يناير الماضي، تعرض سياسته الداخلية والخارجية.
وأكد العاهل السعودي أن سياسة بلاده الخارجية تقوم على عدد من المبادىء أبرزها رفْض أية محاولة للتدخل في شؤون بلاده الداخلية، والدفاع المتواصل عن القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية بشتى الوسائل.
وقال الملك سلمان: «سياسة المملكة الخارجية ملتزمة على الدوام بتعاليم ديننا الحنيف، الداعية للمحبة والسلام، وفقاً لجملة من المبادىء أهمها استمرار المملكة في الالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات والمواثيق الدولية ، بما في ذلك احترام مبدأ السيادة، ورفض أية محاولة للتدخل في شؤوننا الداخلية».
واستطرد العاهل السعودي في عرض سياسة المملكة الخارجية بتأكيد التزامها بـ»الدفاع المتواصل عن القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية بشتى الوسائل، وفي مقدمة ذلك تحقيق ما سعت وتسعى إليه المملكة دائماً من أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف».
وأردف: «كما أننا سائرون إلى تحقيق التضامن العربي والإسلامي بتنقية الأجواء وتوحيد الصف لمواجهة المخاطر والتحديات المحدقة بهما».
وفيما يتعلق بالوضع الداخلي قال الملك سلمان: «ما يمر به سوق البترول من انخفاض للأسعار له تأثير على دخْل المملكة، إلا أننا سنسعى إلى الحد من تأثير ذلك على مسيرة التنمية».
وتابع «سنُبقِي على سياسة التنمية الشاملة للبلاد»، مضيفاً «سنعمل على بناء اقتصاد قوي قائم على أسس متينة تتنوع فيه مصادر الدخل».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com