?? ??????? ?????? ????? ???? ????? ???? ?????????? ???????? ?????? ?????? ???????? ??????? ??????? ??? ?? ?????? ???? ??? ???? ??? ??????? ??????? ????? ???????. ???? ??????? ??????? ??? ??????? ???????? ????? ???????? ???? ?? ????? ????? ????????? ????????? ???????? ??????????? ????????. ???? ?????????? ?? ????? ?????? ?? ?? ????? ??"????" ????? ????????? ??????? ?? ???? ????????? ??: "????? ???? ????? ??????"? ?"????? ??? ???(??? ??????) ????? ???? ???". ???? ?????? ?? ????? ???? ????? ??????? ????????? ?? "??????? ???? ???? ?????? ??? 15 ???? (??? ??????) ???? ???? ????? ?? ????? ????? ?????? ?? ???? (?? ?????)". ( Murtadha el Sudani - ????? ???????? )

العراق.. الآلاف يتظاهرون في بغداد ومحافظات جنوبية

تظاهر آلاف العراقيين، الجمعة (20 يوليو 2018)، في العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية، مطالبين بتوفير الخدمات العامة وفرص العمل ومحاسبة الفاسدين.
وأعلنت وزارة الصحة العراقية عن ارتفاع حصيلة ضحايا تظاهرات الجمعة، في عدد من المحافظات إلى 47 قتيلا وجريحا.
وقال المتحدث باسم الوزارة سيف بدر في تصريحات لوسائل إعلام عراقية، إن “حصيلة ضحايا التظاهرات التي شهدتها عدد من المحافظات ارتفعت إلى قتيلين أحدهما في الديوانية والآخر في النجف، و45 جريحا غالبيتهم من عناصر القوات الأمنية”.
وأوضح بدر في حديث إلى موقع “السومرية نيوز” العراقي أن معظم الجرحى تلقوا العلاج اللازم وغادروا المستشفيات.
وتشهد محافظات عراقية، للأسبوع الثاني على التوالي، مظاهرات غاضبة، تخللتها أعمال عنف، أوقعت قتلى وجرحى.
ونقل مراسلو الأناضول، أن آلاف المحتجين احتشدوا في مراكز محافظات البصرة، وكربلاء، وذي قار، وميسان، والديوانية (جنوب)، فضلا عن العاصمة بغداد.
وانتشرت قوات الأمن بكثافة منذ فجر الجمعة في عدد من المدن، استعدادا للاحتجاجات التي دعا إليها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي محافظة ذي قار، حاول عشرات المحتجين اقتحام منزل المحافظ يحيى الناصري، لكن قوات الأمن حالت دون ذلك، بحسب ضابط شرطة.
وقال الملازم في شرطة ذي قار عاصم الهادي، لوكالة الأناضول، إن “قوات الأمن منعت المتظاهرين من اقتحام منزل المحافظ وفرقتهم عبر استخدام الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية”.
وفي مدينة الناصرية؛ مركز المحافظة، تظاهر آلاف الأشخاص للمطالبة بـ”إقالة المحافظ والمسؤولين المحليين، والتنديد بالأحزاب الحاكمة، وسوء الخدمات”.
وفي العاصمة بغداد، فرّقت قوات الأمن مئات المتظاهرين باستخدام خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، بعد أن حاولوا عبور جسر يؤدي إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين.
وتضم المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية ومبنى البرلمان فضلا عن منازل لكبار المسؤولين العراقيين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.
وردد المتظاهرون في بغداد هتافات ضد ما وصفوه بـ”تدخل” إيران والولايات المتحدة في شؤون الداخلية، كـ: “الشعب يريد إسقاط النظام”، و”إيران بره بره (إلى الخارج) بغداد تبقى حرة”.
وقال متظاهر في بغداد يدعى سلمان الجاسر، للأناضول، إن “الأحزاب التي تقود العراق منذ 15 عاما (غزو العراق) فشلت فشلا ذريعا في إدارة البلد وعليها أن ترحل (عن الحكم)”.
وأضاف الجاسر، بينما كان يحمل يافطة كتب عليها “كلا كلا للأحزاب”، أن “الحكومات العراقية تعمل بقصارى جهدها لإرضاء إيران وأمريكا، بينما تركت الشعب يشكو المرارة من الفقر ونقص الخدمات والتفجيرات اليومية”.
وأشار إلى أن “ما يشهده العراق هي بحق ثورة الجياع”.
وبدأت الاحتجاجات لأول مرة في البصرة في 9 يوليو/تموز الجاري قبل أن تمتد إلى بقية المحافظات الجنوبية ذات الكثافة السكانية الشيعية.
واتخذت الحكومة العراقية قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة وذي قار، فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط، لكن المتظاهرين يقولون إن الإجراءات لا تتناسب مع حجم المطالب.
ومنذ سنوات طويلة يحتج العراقيون على سوء الخدمات العامة والفساد المستشري في بلد يتلقى سنويًا عشرات مليارات الدولارات من بيع النفط.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com