إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات

الفلسطينيون ينتفضون ضد «الجيش» المحتل في الضفة الغربية

أُصيب عشرات الفلسطينيين بجراح وبحالات اختناق، أمس الثلاثاء، خلال تفريق قوات العدو الصهيوني المحتل لمسيرات متفرقة في الضفة الغربية، منددة بالممارسات (الإسرائيلية) في المسجد الأقصى، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.
وقد فرَّقت تلك القوات مسيرة حاشدة انطلقت من وسط رام الله، باتجاه حاجز (بيت إيل) العسكري شرقي المدينة، باستخدام المياه العادمة والرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.
وقال مسعفون ميدانيون لمراسل وكالة أنباء (الأناضول) التركية، إنهم “نقلوا خمسة مصابين بالرصاص الحي في الأطراف، لتلقي العلاج في المستشفيات، وقدموا العلاج ميدانياً إلى عشرات المصابين”.
وقال شهود عيان، لمراسل الوكالة إن (الجيش) المحتل اعتقل شاباً بعد إصابته بالرصاص الحي.
وفي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوة عسكرية صهيونية، عقب مسيرة نظمتها الفصائل مندِّدة بالممارسات الصهيونية في المسجد الأقصى.
واستخدمت قوات العدو الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، لتفريق المتظاهرين، بحسب شهود عيان.
واندلعت كذلك مواجهات أخرى على مدخل بلدة تقوع جنوب بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، عقب رشق شبان موقعاً عسكرياً (إسرائيلياً) بالحجارة.
وكان الفلسطينيون، قد نظموا أمس الثلاثاء، مسيرات في مختلف محافظات الضفة الغربية، تنديداً بالاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى بشكل شبه يومي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com