A boy walks among debris after fire destroyed shelters at a camp for internally displaced Rohingya Muslims in the western Rakhine State near Sittwe

المجلس الأوروبي للروهينغا يدعو للتحقيق في الجرائم ضد المسلمين بأراكان

أكد “المجلس الأوروبي للروهينغيا”، الجمعة (17 مارس 2017)، إن المجتمع الدولي يمتنع عن إطلاق تحقيق مستقل في الجرائم التي تمارس بحق أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار.
وطالب هلا كياو، مدير المجلس (منظمة حقوقية مستقلة مقرها الدنمارك)، الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، والدول والمنظمات الدولية الأخرى، بدعم تشكيل لجنة تحقيق مستقلة، بولاية أراكان، ذات الأغلبية المسلمة، غربي ميانمار.
يأتي ذلك عقب إصدار اللجنة الاستشارية لولاية “أراكان”، التي يترأسها الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، كوفي عنان، مساء الخميس (16 مارس 2017)، تقريراً يؤكد ضرورة فتح تحقيقات مستقلة في الجرائم التي تنفذها القوات الأمنية الميانمارية في الإقليم.
إلا أن “كياو”، قال إن “الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين، وعدداً من الدول الآسيوية، مثل إندونيسيا، ترفض تلك المقترحات”، معبراً عن أسفه إزاء ذلك.
في الوقت نفسه، انتقد مدير المجلس الأوروبي، دعم الأمم المتحدة للجنة تحقيق في ذات الأحداث يديرها الجيش الميانماري.
وتابع في ذات السياق “نحن غير راضين عن ذلك (اللجنة التي يديرها جيش ميانمار)، وكنا نتوقع أكثر من ذلك، فعلى المجتمع الدولي أن يحقق بشكل مستقل في الجرائم التي يتم ارتكابها من قبل الجيش نفسه”.
وألقى كياو باللائمة على دول في الاتحاد الأوروبي (لم يسمها)، وقال إنها تدعم حكومة المستشارة الميانمارية، أونغ سان سو كيي، لـ”مصالح سياسية واقتصادية، بغض النظر عن انتهاكات حقوق الإنسان”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com