0e807880cd5b79d229626505e7bf7b54

المرابطون يتصدون لمخططات المستوطنين وأعضاء الكنيست

قرر عدد من الفلسطينيين رجالاً ونساء المرابطة في المسجد الأقصى للحيلولة دون اقتحامه من قبل المتطرفين اليهود أو أعضاء في الكنيست.
وبات تجول عشرات المتطرفين اليهود وعدد من السياح الأجانب برفقة قوات الشرطة (الإسرائيلية) داخل المسجد الأقصى مشهداً يومياً. وتنتشر كذلك أعداد إضافية من الشرطة في مناطق داخل ساحات المسجد.
وللرد على هذه الممارسات قرر عدد من النساء الفلسطينيات (المرابطات) ومن الرجال (المرابطون)، قرروا التصدي للمخططات التي يروِّج لها رؤساء المستوطنين وأعضاء كنيست لتقسيم المسجد الأقصى.
واختار المرابطون بوابة المغاربة المخصصة لدخول غير المسلمين من اليهود والسياح الأجانب للجلوس والتواجد فيها، سلاحهم الوحيد هو التكبير احتجاجاً على دخول المستوطنين إلى المصلى القبلي.
وبحسب إحصائيات للأوقاف الإسلامية فقد حمل العام 2014 رقماً قياسياً لعدد الاقتحامات، ففي ذاك العام تمكن أحد عشر ألف يهودي من دخول المسجد مقارنة مع خمسة آلاف في العام 2009.
وبالإضافة إلى طابعها السياسي فقد قادت الاقتحامات شخصيات (إسرائيلية)، كوزراء في (حكومة) نتنياهو وأعضاء كنيست.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com