مصارف المغرب الاسلامية

المصارف الإسلامية تبدأ عملها في المغرب

أعلن البنك المركزي في المغرب، أن سلطات البلاد منحت موافقتها على عمل المصارف الإسلامية في المغرب، بدءا من الأربعاء (26 يوليو 2017).
ووافق المجلس الأعلى للعلماء على هذه الخطوة التي ستمّكن المصارف من إسناد قروض بنكية وعقارية وفقا لمبادئ وتعاليم الشريعة الإسلامية.
ويتعلق الأمر حتى الآن بعمليات أساسية؛ مثل فتح حسابات وخدمات مختلفة.
ووفق تصريحات صحفية للمدير العام المساعد في بنك تشاركي طلال محمد ياسين، فإنه لا يتوافر في المغرب حتى الآن، نظام التأمين التشاركي (تكافل)؛ إذ لا تزال المصارف بانتظار ترخيصها.
كما تنقص النظام المصرفي الإسلامي في المغرب “الصكوك”؛ أي السندات المتوافقة مع “الشريعة”.
وتمنع المالية الإسلامية، خصوصاً نظام الفائدة والمضاربة والاستثمار في قطاعات مثل القمار أو الإباحية.
ويشكل المجلس الأعلى للعلماء في المغرب، الهيئة الوحيدة المؤهَّلة لإصدار الفتاوى بشأن تطابق منتجات مع المالية التشاركية.
وأعلن اثنان من المصارف الإسلامية الخمسة التي حصلت على ترخيص، بدء نشاطهما الأربعاء. وينتظر أن تلحق بهما باقي البنوك سريعاً.
وبحسب خبراء، تمثل المالية الإسلامية اليوم نحو 2000 مليار دولار، ويمكن أن يتضاعف حجمها إلى 4 مليارات دولار في عام 2020.
وكان البنك المركزي المغربي قد أعلن في يوليو 2016 أنه سيبدأ في منح موافقات للبنوك الإسلامية بهدف السماح لها ببدء النشاط أوائل 2017، لكن تأخر الأمر لأشهر اضافية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com