IMG-20190925-WA0053-dd177210-fbe9-4ec0-86b9-20ca01104f45

المكتبة الخليفية تستضيف محاضرة حول «تاريخ القهوة»

أقيمت بالمكتبة الخليفية بالمحرق مساء الأربعاء الموافق 25 سبتمبر 2019، محاضرة بعنوان (القهوة من اليمن إلى البوسنة: ثقافة وهوية)، وذلك ضمن فاعليات هيئة البحرين للثقافة والآثار.
وقدم المحاضرة مدير معهد الدراسات الشرقية في بريشتينا بكوسوفو محمد موفاكو، وذلك بحضور مدير عام الثقافة والفنون الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة وعدد من الأكاديميين والمهتمين.
وتطرق المحاضر إلى بيان إن مشروب القهوة وصل إلى اليمن من الحبشة المجاورة في القرن الـ15 الميلادي وانتشر من هناك عبر بلاد الشام ومصر ثم إلى أوروبا، وترك أثراً كبيراً في الثقافة والمجتمع والاقتصاد على مدار القرون اللاحقة.
وبيَّن المحاضر أن انتشار القهوة أحدث ثورة ثقافية في المجتمعات بسبب انتشار المقاهي في كبريات المدن من دمشق والقاهرة فإلى سراييفو بالبوسنة ولندن ببريطانيا. ولم تعد المقاهي مجرد مكان لاحتساء القهوة وإنما أصبحت مكاناً للالتقاء والاجتماع والانخراط في المجال العام المفتوح، ومكاناً مهماً لتداول الأخبار ومناقشة القضايا الفكرية والسياسية، كما أصبحت المكان المفضل للأدباء الذين يلتقون فيه وينشدون ما لديهم من جديد أو يعلِّقون عليه.
ولفت كذلك الى أن القهوة دخلت في الحياة اليومية للمجتمعات، فصارت رمزاً للضيافة في دول الخليج العربي ورمزاً للمودة والمصالحة في بلاد أخرى كالأردن، فيما تم تسجيل القهوة التركية كتراث ثقافي عالمي في اليونسكو عام 2014. وفي العموم ارتبطت القهوة بالهوية الثقافية للشعوب.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com