الملك سلمان

الملك سلمان يؤكد حرص السعودية على ضمان أمن وراحة ضيوف الرحمن

النبأ: الأناضول

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، حرص المملكة على “تقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين انطلاقاً من واجباتها ومسؤولياتها تجاه جميع المسلمين، وتوفير كل ما من شأنه ضمان أمن وسلامة وراحة ضيوف الرحمن لأداء مناسكهم بكل طمأنينة واستقرار”.
جاء هذا خلال ترأسه الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الإثنين في قصر السلام بجدة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.
ووجه العاهل السعودي جميع الجهات ذات العلاقة بخدمة المعتمرين والزوار “بتكثيف الجهود لتهيئة الأجواء الإيمانية لقاصدي الحرمين الشريفين”، سائلاً الله عز وجل أن “يبلغ الجميع شهر رمضان المبارك، وأن يتقبل من جميع المسلمين صالح أعمالهم وأن يجعلها خالصة لوجهه تعالى”.
كما أعرب عن ترحيبه بقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في لقائهم التشاوري السادس عشر الذي سيُعقد يوم غد الثلاثاء في جدة.
وأعرب عن أمله أن “يوفق الجميع لما فيه خير دول المجلس وشعوبها وتحقيق المزيد من التعاون في مسيرة العمل الخليجي المشترك”.
وتستضيف مدينة جدة السعودية، يوم غد، قمة لقادة مجلس التعاون الخليجي، للتشاور حول المستجدات والتطورات العربية والإقليمية.
ويستعرض قادة الدول خلال لقائهم، المستجدات العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إضافة لمناقشة مسيرة العمل الخليجي المشترك بجوانبه السياسية والاقتصادية والأمنية، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام”.
وعقد وزراء خارجية الخليج، في مدينة جدة أمس الأحد، الدورة (139) للمجلس الوزاري لمجلس التعاون، ناقشوا خلالها مسيرة العمل الخليجي المشترك، وما تم إنجازه، في إطار التكامل والتعاون بين دول المجلس، وسبل تعزيزه وتطويره في جميع المجالات.
وقالت الأمانة العامة لمجلس التعاون في بيان لها، إن الوزراء اتخذوا خلال الاجتماع التوصيات المناسبة تمهيدًا لرفعها إلى اللقاء التشاوري لقادة دول المجلس، الذي يعقد غدًا، دون توضيح ماهية تلك التوصيات.
ودأب قادة دول مجلس التعاون على عقد لقاء تشاوري نصف سنوي، منذ إقراره في قمة أبوظبي عام 1998، بهدف تقييم مسيرة العمل الخليجي المشترك بين القمتين الرسميتين السابقة واللاحقة التي عادة ما تعقد في ديسمبر أول من كل عام بالتناوب في إحدى العواصم الخليجية.
وشارك في اللقاء التشاوري الخليجي الخامس عشر الذي عقد في الرياض في مايو الماضي، الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، كضيف شرف، ليصبح أول رئيس أوروبي يشارك في قمة خليجية منذ تأسيس مجلس التعاون عام 1981.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com