د. علي أحمد

«المنبر الإسلامي» تحذر من ارتكاب الحشد الطائفي جرائم انتقامية بحق المدنيين بالموصل

أكدت جمعية المنبر الوطني الإسلامي أنها مع جهود القضاء على  الإرهاب بكآفة أشكاله وصوره سواء أكان هذا الإرهاب داعشياً أو حشداً طائفياً يتم التغاضي عن ممارساته الإرهابية التي تستهدف تمدُّد نفوذ الإيراني.
وأضافت الجمعية في بيانها إن القضاء على  الإرهاب ليس صعباً عندما يحترم العالم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات وتطبَّق العدالة الاجتماعية وتغَيَّب الطائفية والعنصرية والسعي للهيمنة وسرقة مقدرات وثروات الشعوب. فمشكلة الإرهاب تكمن في أفكار (داعش) التي لاتعرف الحدود، والتي تغذيها ممارسات الظلم والتهميش والتجهيل من قبل أجهزة المخابرات، ويصعب هزيمتها عسكرياً لأنها تولَّدت نتيجة ما تموج به المنطقة من مؤامرات وطائفية وإزدواجية في المعايير من قبل المجتمع الدولي.
وقالت الجمعية: «نتابع بقلق بالغ ما يحدث في الموصل وخاصة في ظل وجود مليون ونصف مليون مدني من أهل مدينة الموصل مقابل ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي الإرهابي الذي له سوابق إرهابية عديدة في عموم العراق، والتي تمثَّلت في القتل على الهوية ورفع شعارات الطائفية المقيتة، وهو ما يعني إمكانية وقوع مثل هذه الجرائم في الموصل في محاولة منهم لتغيير التركيبة الديموغرافية وتهجير أهلها إنْ نجو من إرهابهم».
وأضافت أن محاربة الإرهاب الداعشي يجب أن لاتفتح المجال أمام إرهاب الحشد الطائفي، محمِّلة التحالف الموسوم بالدولي مسؤولية الحفاظ على أرواح المدنيين وحماية ممتلكاتهم من أية أعمال انتقامية تحت ذرائع ودعاوى محاربة الإرهاب».
وحذرت المنبر من التطهير العِرقي أو المذهبي واللجوء للعقاب الجماعي لمناطق السنة تحت زعْم ومسمى محاربة الإرهاب كما حدث في عدد من مناطق العراق من قبل، مؤكدة أن الحشد الطائفي ارتكب جرائم إرهابية لاتقل فظاعتها وإجرامها عن إرهاب (داعش)، وكان يجب أن يحارَب الحشد من جانب التحالف لا أنْ يشركه محاربة الإرهاب، لكنها الازدواجية الفجة التي تركن إلى المصالح على حساب المبادىء والقيم.
وطالبت بضرورة إتاحة المجال للصحافة العالمية ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإغاثية لأداء عملها وكشف الحقائق أمام العالم.
ودعت المنبر الأنظمة العربية والإسلامية إلى الضغط على الحكومة العراقية وتحذيرها من استغلال الأحداث واتخاذ قرارات طائفية من شأنها تصفية أهل السنة.
كما دعت المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني إلى القيام بدورها لحماية المدنيين من أعمال القتل والتدمير من قبل الحشد الطائفي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com