د. علي أحمد

«المنبر الإسلامي» تدعو الأمم المتحدة لفك حصار الغوطة الشرقية ومحاكمة قتَلَة الأطفال

دعت جمعية المنبر الوطني الإسلامي منظمة الأمم المتحدة لللقيام بما يمكن لفك الحصارعن الغوطة الشرقية بسوريا والذي تسبب في نقص حاد في المواد الغذائية وانعدام كآفة المقومات الأساسية.
وأشارت إلى أن الغوطة الشرقية واحدة من بين أربع مناطق يشملها اتفاق خفْض التصعيد في سوريا الذي جرى التوصل إليه في محادثات أستانا، وبالرغم من مرور حوالي 3 أشهر على توقيع الاتفاق، ماتزال المنطقة التي يتواجد بها 350 ألف مدني، يعانون من الحصار والجوع، مطالِبة بضرورة محاكمة المجرمين الذين يصرون على حصار مئات الآلاف من المدنيين العزل من بينهم آلاف الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية حاد.
وأكدت المنبر في بيان لها أصدرته مؤخراً أن مذابح وجرائم طاغية سوريا وداعميه تتكرر تحت مرأى دول العالم وبحماية روسية في مجلس الأمن، وما تزال حكومات العرب والمسلمين تشاهد المذابح دون أنْ تحرك ساكناً، داعية الأنظمة العربية والإسلامية إلى التحرك العاجل والضغط على الحكومات الداعمة له والتي تمده بالمال والسلاح والرجال كإيران وروسيا لوقف هذه الجرائم التي تُرتكَب بحق إخواننا السوريين ليل نهار، كما دعت الشعوب العربية والإسلامية إلى مواصلة دعم ونصرة إخواننا السوريين بكل السبل المتاحة وإنقاذهم من المذابح والجرائم.
وناشدت الجمعية منظمات المجتمع الدولي ومنظمات الطفولة الدولية والمحلية إلى ممارسة مزيد من الضغط لحماية أطفال الغوطة الشرقية من الموت البطيء.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com