د. علي أحمد

«المنبر الإسلامي» تشيد بجهود القبض على عناصر متهمة بتفجير سترة

أشادت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بمجهودات وزارة الداخلية الحثيثة التي أثمرت عن إلقاء القبض على خمسة من العناصر الإرهابيةِ المتهمة بارتكابِ تفجيرِ سترة الإرهابي الذي وقع بتاريخ 28 يوليو 2015 وأسفرَ عن استشهادِ اثنين من رجالِ الأمن وإصابةِ ستةٍ آخرين، موجِّهة الشكر لرجال الأمن الساهرين على حِفْظ أمن واستقرار مملكة البحرين، والذين كان لهم دور فاعل في إسقاط العديد من الخلايا الإرهابية خلال الفترة الأخيرة، وهو ما يبعث على الاطمئنان في نفوس أبناء الشعب ويأن أمنهم واستقرار وطنهم بأيدٍ مخلصة وأمينة.
ودعت الجمعية إلى وجوب إنفاذ القانون وعدم التهاون في تطبيقه على كل من يثبت ارتكابه لمثل هذه الأعمال الإرهابية وعلى كل من يستهدف القتل لرجال الأمن وغيرهم وترويع الناس وتدمير الممتلكات ويتجاوز القانون والدستور، مؤَمِّلة سرعة القبض على باقي المتهمين وتقديمهم إلى محاكمات عادلة عاجلة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث وحتى تكون رادعاً لمن تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المملكة.
ودعت (المنبر) الشعب البحريني وجميع المؤسسات والهيئات الحكومية والمدنية إلى تعضيد جهود وزارة الداخلية في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية وخاصة في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة والدعم الصفوي الذي تتلقاه مثل هذه المجموعات الإرهابية، وأن على كل وزارة ومؤسسة العمل كل في مجاله وبما يتناسب مع تخصصه في مكافحة الإرهاب بشتى الطرق، التعليمية والثقافية والحقوقية والفكرية، والعمل على تعزيز آليات الوحدة الوطنية وبث روح الثقافة الإسلامية السمحة، وتشجيع التعايش، وحسن إدارة التنوع، وغرس حب الوطن في نفوس الأجيال الناشئة حتى تكون قادرة على التصدي للإرهاب وكل ما يحاك بالوطن من مؤامرات.
كما دعت الجمعية وزارة الخارجية وهيئة شؤون الإعلام إلى التنسيق مع مثيلاتها في دول مجلس التعاون الخليجي والتحرك دبلوماسياً وإعلامياً لفضح الأعمال الإجرامية عالمياً، وتعرية النظام الإيراني الذي يدعم هؤلاء الإرهابيين أمام المجتمع الدولي وإظهار ممارساته العدائية لدول الخليج ومحاولاته المستمرة والمستعرة لضرب الاستقرار وإحداث الفوضى.
وشددت المنبر الإسلامي على أن كمَّ المخططات وتسارُعَها في المنطقة يستدعي من المسؤولين مراجعة دائمة للسياسات الأمنية وللعلاقات الخارجية مع بعض الحكومات العميلة التي تمثل غطاءً سياسياً لكثير من الأعمال الإرهابية الخسيسة، لاسيما وأن المعلومات الواردة في بيان وزارة الداخلية تشير بوضوح إلى توَرُّط عدد من الدول في المشروع الصفوي في دعم المجموعات الإرهابية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com