د. علي أحمد

«المنبر الإسلامي» تندد باحتجاز الصهاينة للسفينة «زيتونة» وتعتبره قرصنة

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي باحتجاز القوات الصهيونية السفينة (زيتونة) التي كانت متجهة إلى قطاع غزة لكسر الحصار المفروض عليه منذ ما يزيد عن عشر سنوات، معتبرة ما حدث قرصنة واعتداء صارخاً على القانون الدولي وانتهاكاً لمبادىء حقوق الإنسان.
وأضافت في بيان لها أن احتجاز السفنية يعكس مدى الإجرام والعدوان الذي يمارسه الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني والمتضامنين معه من جميع أنحاء العالم.
وأكدت المنبر أن حصار غزة بهذا الشكل وأمام مرأى ومسمع من العالم هو جريمة بحق الإنسانية ووصمة عار بجبين النظام العالمي والدول الكبرى التي زرعت هذا الكيان السرطاني في المنطقة وماتزال تدعمه في كل ممارساته الإجرامية.
وقالت الجمعية: «إن الاعتداء الآثم على السفينة التي كانت تقل 13 ناشطة من جنسيات مختلفة بهدف كسر الحصار هي محاولة لحجب الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني بحق غزة وأهلها وطالت الحجر والشجر وجميع مناحي الحياة، جراء حصار ظالم غير مسبوق يتنافى مع مبادىء الإنسانية، محمِّلةً الاحتلال الصهيوني المسؤولية عن أرواح الـ13 ناشطة اللاتي ضربن أروع الأمثلة في الشجاعة والتضامن الإنساني والسعي لرفع الظلم عن إخوة لهن في الإنسانية.
وطالبت المنبر المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني بتحمل مسؤولياتها والضغط على قادة الكيان الصهيوني لإطلاق سراح الناشطات والسماح لسفينتهن بالوصول إلى شاطىء غزة والعمل على كسر هذا الحصار المفروض على غزة منذ عام 2006.
كما طالبت الأنظمة العربية والإسلامية بالتحرك من أجل فك الحصار ونصرة الشعب الفلسطيني، والعمل على دعمه بكافة الوسائل من أجل تحرير أرضه والتصدي للعدوان والإجرام الصهيوني.
ودعت الجمعية الشعوب العربية والإسلامية لإعلان تضامنهم مع الشعب الفلسطيني والعمل على إعادة إحياء القضية الفلسطينية والتركيز عليها إعلامياً وجماهيرياً، وجعلها في مقدمة أولويات الأمة وذلك بعد أن خفتت إعلامياً خلال الفترة الماضية بسبب ما يعتري المنطقة من أزمات وحروب صنعها أعداؤها من أجل تقسيمها وتقزيمها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com