المنبر الإسلامي- يوم المرأة

المنبر الوطني الإسلامي.. تدعو إلى تطوير المنظومة التعليمية والتربوية

دعت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بمناسبة العام الدراسي الجديد إلى تطوير المنظومة التعليمية والتربوية بالبلاد، متنمية مزيداً من التوفيق والسداد للطلاب وجميع القائمين على العملية التعليمية لما فيه الخير لحاضر ومستقبل مملكة البحرين.
وهنأت الجمعية في بيان لها، الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين وجميع القائمين على العملية التعليمية، مؤكدة أنه لا تنمية حقيقية بدون منظومة تعليمية متميزة، فالتعليم هو الأساس في أية عملية تنموية، وإن المجتمعات التي لا تنمي وتطور ثرواتها البشرية تغيب عن المنافسة والارتقاء وتتخلف عن ركْب الحضارة وتقبع في ذيل الأمم.
وقالت الجمعية إن عودة الطلاب إلى المدارس والجامعات تعني مواصلة رحلة الذهاب إلى المستقبل والبحث عن كل تقدم وابتكار وتطوير يخدم قضايا أمتنا ومملكتنا الحبيبة، فقضية التعليم كانت من أهم الأعمدة والأسس التي ساهمت بشكل كبير في رسم مستقبل كثير من الشعوب والدول المتقدمة وتحديد مصائرها، لذا فإننا نتطلع إلى أن يلقى التعليم في بلادنا اهتماماً واسعاً ودعماً قوياً ونهجاً مبدعاً ومتطوراً يمَكِّنه من تلبية احتياجات الأفراد المتجددة طوال حياتهم وبما يخدمهم ويخدم خطط التنمية التي تستدعي إعادة التأهيل المستمر لمواجهة المستجدات في السوق المحلية والإقليمية والعالمية.
وأكدت المنبر على الأهمية البالغة لمنظومة التعليم وتطوير البيئة التعليمية من حيث تصميم المباني والتجهيزات ووسائل التعَلُّم ودعم جهود هيئة ضمان الجودة، والعناية الفائقة باختيار المرشحين لمهنة التعليم، وتطوير الكادر الوظيفي ليليق بمهنة التعليم ويشجع المعلم على العطاء والتطوير الذاتي المستمرين، والتطوير المستمر لبرامج إعداد المعلمين قبل وأثناء الخدمة بما يتلاءم ومستجدات العصر، وشددت على أن هذه المنظومة لايمكن أن تحلق بدون الجناح الآخر والأهم وهو الدور التربوي الذي يجب أن يُفَعَّل من خلال التزام كافة المؤسسات بتنشئة الطلاب والطالبات على الهوية الإسلامية والانتماء الوطني وتنمية القيم والمهارات وخاصة الإنتاجية منها؛ بما يحقق الأمن والسِّلْم المجتمعي ويدعم الوحدة الوطنية ويمَكِّن من مواجهة تيارات التغريب الثقافي.
وجددت المنبر تقديم أسمى آيات الشكر والتقدير لجميع القائمين على العملية التعليمية وفي مقدمتهم المربون الأفاضل من المدرسين لما يبذلونها من مجهودات ملموسة وما يقومون بها من خدمات جليلة وتحملهم لمسؤولية كبيرة هي صناعة جيل المستقبل القادر على المساهمة في بناء الوطن، فهنيئاً لهم شرف الرسالة العظيمة التي يحملونها.
وقدمت الجمعية الشكر لأولياء الأمور الذين يمثلون رافداً وداعماً مهماً جداً لجهود القائمين والمسؤولين عن العملية التعليمية في البلاد من خلال تنشئة الأبناء تنشئة سوية وسليمة واحترام الدور الذي يلعبه المعلم والقائمون على وزارة التربية والتعليم، ومن خلال المتابعة الحثيثة لأبنائهم وسلوكياتهم وأدائهم المدرسي، سائلة التوفيق والسداد لجميع الطلاب وأولياء أمورهم وجميع العاملين في الميدان التعليمي والتربوي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com