المنبر الاسلامي

المنبر الوطني الإسلامي تدين استضافة «تمكين» لصهاينة في مؤتمر ريادة الأعمال

أدانت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بشدة اعتزام هيئة تنظيم صندوق العمل (تمكين) (استضافة) عدد من المتحدثين الصهاينة مدعوين للمشاركة في المؤتمر العالمي لريادة الأعمال المقرر انعقاده في منتصف أبريل الحالي، معتبرة أن إقدام مؤسسة بحرينية رسمية على القيام بهذا الجرم التطبيعي مع الكيان الصهيوني هو خروج عن موقف البحرين الرسمي المعلَن وتحدٍّ للإجماع الشعبي برفض التطبيع واستفزاز لمشاعر المواطنين والعرب والمسلمين في جميع أنحاء العالم.
وأضافت أنه من المخجل والمسىء لمواقف وتاريخ البحرين المشرف حكومة وشعباً تجاه القضية الفلسطينية أن تُرتكَب كبيرة سياسية بهذا الحجم وبكل جرأة من إحدى مؤسسات الدولة، مؤكدة أن الشعب البحريني لن يقبل أبداً بأن تدفع بلادهم بهذا الشكل إلى التطبيع .
واعتبرت المنبر أن هذه الخطوة الآثمة تعتبر اعتداءً صارخاً على الثوابت الوطنية والقضية الفلسطينية وتمثل دعماً وتشجيعاً للكيان الصهيوني المجرم على مواصلة جرائم القتل والتدمير وتجريف الهوية والاعتداء على المقدسات الإسلامية.
وتساءلت المنبر: من أين لـ(تمكين) هذه الجرأة على التطبيع بهذا الشكل الفج في وضَح النهار؟ وعلام ومَن تستند في اتخاذ هكذا قرار يتحدى ويستفز الشعب البحريني ودون مواربة؟ وهل الجهات الرسمية البحرينية راضية على هذا الجُرْم؟ وهل يُعقَل أن تفتح مملكة البحرين أبوابها للصهاينة في الوقت التي ترتفع فيه وتيرة الاعتداءات الصهيونية على المقدسات وتُغلَق أبواب وباحات المسجد الأقصى من قبل الصهاينة المحتلين أمام المسلمين؟
وناشدت الجمعية رواد الأعمال البحرينيين بضرورة مقاطعة هذا المؤتمر نُصرة للأقصى واحتراماً لثوابتنا الوطنية وحماية لتاريخ البحرين الداعم والمساند للقضية الفلسطينية من التشويه، مؤكدة أنها على يقين وثقة في المواقف الوطنية المخلصة لرواد الأعمال البحرينيين وتمسكهم بالثوابت الوطنية ورفض التطبيع بكافة أشكاله وصوره.
ودعت المنبر مجلس النواب إلى العمل على وقف هذا التجاوز الخطير لما بمكن أنْ يتسبب فيه من عواقب وخيمة وإساءة لتاريخ البحرين تجاه القضية الفلسطينية، وتنفيذاً للإرادة الشعبية برفْض التطبيع، ومن أجل إرسال رسالة واضحة للعالم بأن موقف الشعب البحريني راسخ وثابت ولن يتغير تجاه مناصرة القضية الفلسطينية ومعاداة الكيان الصهيوني ورفض التطبيع بجميع أشكاله وصوره.
كما دعت جميع الفاعليات الوطنية والجمعيات السياسية إلى ضرورة اتخاذ موقف موحَّد والضغط من أجل منع دخول الصهاينة إلى بحريننا الحبيبة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com