د. علي أحمد

المنبر الوطني الإسلامي.. تشيد بمناورات “رعد الشمال”

أشادت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بنتائج مناورات (رعد الشمال) التي اختتمت في مدينة حفر الباطن السعودية الأسبوع الماضي، معتبرة هذا التحالف رسالة قوية وصريحة لكل متآمر مستهدِف أمن المنطقة بأن جميع دول المنطقة كيان واحد، وأن الاعتداء والنَّيل من أيٍّ من دولها هو بمثابة اعتداء على الجميع يجب التصدي له بكل قوة وحزم أياً كان مصدر هذه الاعتداءات.
وأضافت أن ما تشهده المنطقة من مخططات لمشروعات عالمية وإقليمية تسعى للهيمنة عليها يستدعي تحركاً جاداً وعاجلاً لتوَحُّد الأمة العربية والإسلامية ضد هذه المخططات وبخاصة المشروع الصفوي المدعوم من القوى الغربية لتفكيك الأمة وتغيير هويتها العربية والإسلامية.
وأشارت المنبر إلى أن بعض التصريحات الصادرة عن قادة غربيين والتي تمثل تدخلاً واضحاً وصريحاً في الشأن الداخلي لدول الخليج والمنطقة وتكشف بجلاء عما يحاك من مؤامرات لدول المنطقة من قوى الهيمنة وسعيها الدائم لإثارة الفتن من أجل الاستحواذ والهيمنة.
وأضافت أن التحديات التي تواجه المنطقة من مثلث الشر المتمثل في الكيان الصهيوني والإرهاب والمشروع الصفوي الطائفي جعلت من التحالف الإسلامي ضرورة مفصلية وملحة، وخطوة استباقية لإحباط هذه المخططات التي تضمر للمنطقة شراً مستطيراً.
وأوضحت أن نجاح المملكة العربية السعودية في تشكيل التحالف الإسلامي سيسجله التاريخ لقيادتها بكل تقدير، وأنها اتخذت هكذا خطوة مهمة ضد التوظيف الحاصل للإرهاب من قوى الهيمنة ومحاولة إلصاقه بالإسلام نفسه، ووضعت الأمور في سياقها الطبيعي.
وشددت المنبر على أن زمن التداعي الذي تشهده المنطقة يتطلب تحالفات إقليمية تتمتع بسياسات مرسومة وواضحة ومتفق عليها؛ حتى يستطيع العرب والمسلمون أن يكونوا طرفاً أساسياً وفاعلاً في صناعة القرار الإقليمي والعالمي، وحتى لايتجاوزهم الآخرون ويستقووا عليهم في ظل تشَكُّل تحالفات دولية وإقليمية يصنعها أصحاب مشروعات معادية للمنطقة، مؤكدة أن هذا الزمن هو زمن التحالفات والتكتلات، وأن على الجميع أن يعي ذلك جيداً وأن تكون خطوة السعودية هي بداية حقيقية لتشكيل تحالف إقليمي قوي وراسخ تجمعه سياسات واحدة للدفاع عن المصالح الوطنية والإقليمية المشتركة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com