حمد سالم الدوسري

النائب الدوسري: ضرورة إلغاء الصفوف الخشبية بمدرستي البديع

أشاد النائب حمد سالم الدوسري عن منطقة البديع بتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بمتابعة احتياجات المدارس واستكمال مرافقها ومبانيها؛ لتكون مهيأة دائماً لاستقبال الزيادة المضطردة في عدد الطلاب والطالبات، وعلى الأخص بعض المدارس التي توجد بها صفوف مُصَنَّعة.
وأكد أنه يجب على وزارة التربية والتعليم تنفيذ توجيهات سمو رئيس الوزراء الموقر الذي جاءت من خلال مناشداتنا المتكررة بناءً على رغبة أهالي البديع بإلغاء الصفوف الخشبية بمدرسة البديع الابتدائية الإعدادية للبنات ومدرسة سمو الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة الابتدائية الإعدادية للبنين، وقد تناولنا الملف وطرحه في أكثر من مناسبة والتأكيد على أهميته، وقد لقي ذلك ترحيباً من سمو رئيس الوزراء وأصدر توجيهاته بشأن ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء الذي عقدت الأحد الماضي.
وقال النائب «تبنينا ملف الغاء الصفوف الخشبية بالمدرستين الموجودتين في البديع، ولم نيأس من التأكيد على ضرورة إلغائها واستبدالها بمبان أكاديمية مهيأة للدراسة والتي تتوفر بها كافة المستلزمات والمواد التعليمية التي تعود بالنفع على طلبتنا وطالباتنا، وأكدنا في أكثر من مناسبة على ضرورة استبدال هذه الصفوف، إلى أن أثلج صدرنا توجيه سموه بإلغائها واستبدالها بمبان مهيأة لاستقبال الزيادة المضطردة في عدد الطلاب والطالبات».
وذكر أن كافة التصريحات بوسائل الإعلام أو عن طريق الرسائل التي تم توجيهها إلى الجهات المختصة لتوضيح الخطورة المتوقعة من الصفوف الخشبية بالمدرستين، والتي ينقطع عنها التيار الكهربائي بين الفينة والأخرى نتيجة لرداءة التوصيل من جهة وعدم توفُّر سبل الراحة للدراسة في ظل ارتفاع درجات الحرارة بها، ومعاناة أبنائنا وبناتنا من عدم القدرة على دخول صفوفهم أثناء موسم الأمطار نتيجة لنشوء مستنقعات تحول دون وصولهم إلى الصفوف.
وذكر انه يجب على الوزارة مباشرة تنفيذ توجيهات سموه وأن تعمل بشكل عاجل لوضع خطة لإلغاء تلك الصفوف قبل بدء العام الدراسي المقبل، لضمان الارتقاء بالعملية التعليمية التي تعمل الوزارة من أجلها من خلال طرحها للعديد من المشاريع والمبادرات التي تصب في تطوير التعليم.
ومن جانبهم، ثمَّن أهالي البديع توجيه سمو رئيس الوزراء الموقر، واستجابته بتحقيق رغبتهم بإلغاء الصفوف الخشبية في المدرستين، مشيرين إلى انه ليس بغريب على سموه الاستجابة لهذه المناشدة فهو دائم الاستماع لمشاكل وهموم المواطنين وقريب منهم، وإن توجيهه إلى الوزارة قد أثلج صدورهم بالنظر إلى الأوضاع غير المريحة للطلبة في تلك الصفوف، متطلعين لتشييد مبان دراسية تتسع لكافة الطلبة وتناسبهم.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com