حمد سالم الدوسري

النائب الدوسري يستنكر الاعتداء الآثم على رجال الأمن في الدِّيه

أدان النائب حمد سالم الدوسري التفجير الإرهابي الأخير الذي أسفر عن إصابة خمسة من رجال الشرطة بإصابات أثناء تأمينها عزاء الدِّيه على شارع البديع.
وقال إن التفجير الإرهابي حاول استهداف رجال الأمن البواسل الذين كانوا متواجدين لحفظ المنطقة ولتنظيم العزاء المركزي، مستغرباً من التصرفات اللامسؤولة من فئة حملت على عاتقها انتهاج العنف غير المبرر ضد حماة الأمن في الوطن.
وذكر أن هذا العمل الإرهابي الجبان يؤكد استمرار المخطط الإيراني الذي يهدف إلى تدريب وتحريض الخارجين عن القانون، واستهدافهم المباشر لرجال الأمن البواسل، واستخدام النهج الإرهابي ذاته.
وقال «نحن على ثقة كبيرة بقدرة معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية وبأجهزتنا الأمنية على كشف منفذي هذا الاعتداء الارهابي، الذي حاول النيل من رجال أمننا وتعمَّد إصابتهم، داعياً الله القدير أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل وان يحفظ مملكتنا من كل سوء».
وأوضح أن الارهابيين يستحقون أقصى درجات العقوبة، ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه محاولة قتل النفس البريئة والإضرار برجال الامن والمواطنين والمقيمين وترويعهم، مبيناً أن القتل هو سلاح الإرهابيين الذين يسعون إلى تنفيذه بين الفينة والأخرى، وإن ثقتنا كبيرة برجال الأمن في الكشف عن كافة مخططاتهم الذين يسعون لتنفيذها.
وتابع قائلاً «إننا ندعم كافة الإجراءات التي تتخذها وزارة الداخلية عبر تقديم التشريعات اللازمة في سبيل المحافظة على استقرار وأمن البلاد، وتقديم العابثين للعدالة لاتخاذ الإجراءات الرادعة ضدهم».
ونوه إلى أن إعلان عدد من المآتم والمواكب العزائية استنكارها لهذا الاعتداء الارهابي الآثم يؤكد نبذ العنف بكافة أشكاله، وأن تأكيداتها بالوقوف ضد الإرهاب مؤشر في الاتجاه الصحيح ونثني عليه وبجهودها المشتركة للمحافظة على أمن واستقرار المملكة ضد العابثين بأمنها والخارجين عن القانون من عملاء إيران.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com