العمادي

النائب العمادي يحذر من استمرار الصهاينة في إغلاق المسجد الأقصى

استنكر النائب محمد إسماعيل العمادي رئيس اللجنة النوعية الدائمة لمناصرة الشعب الفلسطيني، إغلاق سلطات الاحتلال الصهيوني المسجد الأقصى الشريف ومنع الأذان والصلوات الخمس فيه بحجة البحث عن أسلحة بداخله، مُديناً ما حدث من انتهاكات خطيرة من الصهاينة الأوغاد من تدنيس للمسجد المبارك عقب غلْقِه يوم الجمعة الماضبة وهو ما لم يحصل مثيله منذ أكثر من خمسين سنة.
ورفض العمادي كل الإجراءات والانتهاكات التي حصلت عقب عملية إطلاق النار التي استُشهِد فيها ثلاثة فلسطينيين ومقتل عنصرين من شرطة الاحتلال الصهيوني، معتبراً الغلق جريمة حرب في حق المقدسات الإسلامية، والتي تمثلت في تفريغ ساحات المسجد المبارك من المصلين وتواجد أكثر من ثلاثة من الجنود الصهاينة عند كل باب من أبواب المسجد، والقيام بتكسير وتهشيم خزائنه وبعثرة الوثائق والمخطوطات والكتب المحتوية عليها على الأرض، ناهيك عن تفكيك جميع الخزائن في المسجد الأقصى القديم، وتفتيش قبة الصخرة عدة مرات، محذِّراً من ضياع وفقدان الوثائق المتعلقة بالمسجد تمهيداً لتنفيذ مخطط صهيوني شامل بتهويد مدينة القدس الشريف.
ووجه النائب رسالة إلى العالَمين العربي والاسلامي، شعوباً وحكومات، إلى أن يكونوا على قدر المسؤولية وعلى تعضيم وتقديس للقبلة الأولى للمسلمين، ودعا الجميع للقيام بدوره المنوط به للدفاع عن أولى القبلتين، مؤكداً أن المسجد الأقصى يشكو إلى الله كل مَن قصَّر ومايزال يقصر في حق حمايته من تدنيس الصهاينة المحتلين المغتصبين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com